ترجيح وجود مقبرة نفرتيتي خلف مقبرة توت عنخ آمون

ترجيح وجود مقبرة نفرتيتي خلف مقبرة توت عنخ آمون

بعد جولة في منطقة وادي الملوك بمحافظة الأقصر الجنوبية اليوم، الثلاثاء، رجح وزير الآثار المصري، ممدوح الدماطي، وجود حجرات خلف جدران مقبرة الملك توت عنخ آمون، ربما تكون إحداها حجرة دفن الملكة نفرتيتي.

وتوفيت نفرتيتي في ظروف غامضة، خلال ثورة أنهت حكم زوجها الملك أخناتون الملقب بـ'فرعون التوحيد'، والذي حكم بين عامي 1379 و1362 قبل الميلاد. أما توت فحكم بين عامي 1361 و1352 قبل الميلاد، وتوفي دون الثامنة عشرة، ونجت مقبرته من اللصوص حتى اكتشافها عام 1922، غربي الأقصر الواقعة على بعد نحو 700 كيلومتر جنوبي القاهرة، والتي كانت عاصمة ما يطلق عليه المؤرخون وعلماء المصريات 'عصر الإمبراطورية المصرية' (نحو 1567-1085 قبل الميلاد).

وكان عالم الآثار البريطاني، نيكولاس ريفز، قال الشهر الماضي إن في مقبرة توت ممرا سريا يؤدي إلى غرفة دفن نفرتيتي التي لم تكتشف مقبرتها إلى الآن.

اقرأ أيضًا| مصر تغلق مقبرة توت عنخ آمون

وبدأ ريفز، الإثنين، بصحبة لجنة أثرية مصرية، إجراء المعاينة المبدئية على مقبرة آي، الذي حكم بين عامي 1352 و1348 قبل الميلاد، لمقارنة عناصرها المعمارية والفنية بمقبرة سلفه توت.

وقال الدماطي اليوم، الثلاثاء، في بيان بعد جولة بصحبة وزير السياحة المصري هشام زعزوع: 'إن المعاينة المبدئية التي أجريت على مدى يومين في مقبرة توت بحضور ريفز، في محاولة لإثبات صحة النظرية الأثرية التي أطلقها، ترجح بنسبة 70 بالمئة وجود حجرات إضافية خلف أحد جدران مقبرة الملك توت عنخ آمون، والتي ربما تضم حجرة دفن الملكة نفرتيتي'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018