علماء يكشفون أسرار شجرة عائلة الطيور

علماء يكشفون أسرار شجرة عائلة الطيور
طائر السنونو

إنها توجد على مختلف الأشكال والأحجام والأنواع، وتتراوح من طائر الطنان الصغير في كوبا إلى النعام غير القادر على الطيران في سهول إفريقيا وطائر البطريق أيقونة القارة القطبية الشمالية وحتى طائر القطرس المهيب الذي يجوب المحيطات الجنوبية.

كان من الصعب فك شفرة علاقات التطور بين عشرة آلاف نوع من الطيور في العالم، لكن العلماء كشفوا يوم الأربعاء، النقاب عن أشمل تاريخ من نوعه حتى الآن لشجرة عائلة الطيور يضم تفاصيل عن علاقة مجموعات الطيور الحديثة بعضها بعضا، وذلك بناء على معلومات مستقاة من الطاقم الوراثي (الجينوم) لنحو مئتي نوع من الطيور التي تعيش في وقتنا الحاضر.

ركز العلماء على وجه الخصوص على فهم مجموعات تسمى الطيور الحديثة التي تتضمن أكثر من 90 في المئة من جميع الطيور، أما الاستثناءات فهي الطيور الكبيرة العاجزة عن الطيران مثل النعام ومجموعة تضم البط والدجاج.

ووجدوا أن الطيور الحديثة تتألف من خمس مجموعات فرعية متميزة، وأدهشهم أن احداها وهي الطيور المائية التي تضم جميع الطيور القادرة على الغطس والخوض وطيور الشاطئ مثل البجع والقطرس والنورس والبشروش واللقلق، لكن المجموعة لا تضم نسل البط.

اقرأ أيضًا| الولايات المتحدة: احتجاجات بسبب إعدام أكثر من 1200 من طيور الغاق

وقال جاكوب بيرف عالم الطيور بجامعة كورنيل 'يعني ذلك أن جميع الطيور المائية ربما تكون قد تطورت عن جد مشترك واحد وهو ما يتعارض مع التطور في بيئة بحرية لعدة مرات وبصورة مستقلة'.

وتؤكد الدراسة الحديثة أن طيور الطنان والسنونو التي تعتمد كثيرا على قوة الابصار نشأت عن أسلاف ليلية.

وقال ريتشارد بروم عالم الطيور بجامعة ييل 'يثير ذلك اسئلة بشأن مدى قوة ابصار هذه الطيور وهل كانت رؤية الألوان متاحة لدى جميع الطيور الليلية لأكثر من عشرة ملايين عام'.

وأكد البحث أيضا أن معظم الطيور البرية تطورت عن أسلاف من المفترسات. وقال بروم 'لذا فان الجد المشترك لنقار الخشب وطائر القرقف في حديقة منزلك كان طائرا شرسا يشبه الصقر ومن آكلات اللحوم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018