نوبل للاقتصاد تختتم جوائز نوبل 2015

نوبل للاقتصاد تختتم جوائز نوبل 2015

أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، اليوم الإثنين، فوز الإسكتلندي الأميركي أنجوس ديتون، بجائزة نوبل في العلوم الاقتصادية لعام 2015 .

وأوضحت الأكاديمية أن منحه الجائزة، جاء تقديرا لعمله في توضيح العلاقات المتداخلة بين الاستهلاك والفقر والرفاهية.

وكان عمل ديتون عاملا أساسيا في وضع السياسة العامة في بعض الدول، حيث أنه حاول توضيح الخيارات الاقتصادية للفرد، خصوصا كيف ينفق دخله وكيف تقوم المجتمعات بقياس وتحليل الرفاهية والفقر.

ويعتبر البعض هذه الجائزة، بأنها سياسية بامتياز وأنها تتميز عن الجوائز التي منحت الأسبوع الماضي للفيزياء والكيمياء. وأكد بيتر إنغلاند، الرئيس السابق للجنة الاقتصاد، على الموقع الإلكتروني لمؤسسة نوبل، إن 'الاقتصاد ليس من العلوم التجريبية'.

ويذكر بأن فكرة منح جائزة لخبراء الاقتصاد، أضيفت إلى الجوائز الأخرى اعتبارا من 1969، للاحتفال بالذكرى الـ300 لتأسيس البنك المركزي السويدي.

ولم يفلت الفرنسي جان تيرول، حائز جائزة نوبل لعام 2014، لأبحاثه حول 'تحليل قوة السوق وتنظيمها' من الجدل: فالأستاذ الجامعي الذي هو من أنصار إعادة صياغة قانون العمل، لم ينجح في التوصل إلى إجماع في صفوف اليسار.

وكانت للجنة هذا العام، فرصة لمنح الجائزة لخبراء اقتصاد احتكوا خصوصا بالواقع الأليم للأزمة المالية، كالفرنسي أوليفييه بلانشار، الذي ترك مهامه في صندوق النقد الدولي، والأميركي بن برنانكي، المتقاعد من الاحتياطي الأميركي. وخلافا للسنوات الماضية، لا يعتبر أي من هؤلاء الخبراء الأوفر حظا. 

اقرأ أيضًا| فوز 'رباعي الحوار' التونسي بنوبل للسلام

ولدى افتتاح موسم جوائز نوبل، منحت جائزة نوبل للطب إلى كل من وليام كامبل الأميركي المولود في إيرلندا، والياباني ساتوشي أومورا، والصينية تو يويو، لأعمالهم الرائدة في مكافحة الأمراض الطفيلية والملاريا.

ومنحت جائزة نوبل للفيزياء، إلى الياباني تاكاكي كاجيتا، والأميركي آرثر ماكدونالد، بعدما تمكنا من إثبات ان للنوترينو كتلة.

وأخيرا منحت جائزة نوبل للكيمياء، للسويدي توماس ليندال، والأميركي بول مودريخ، والتركي-الأميركي عزيز سنجر، لأبحاثهم حول الحمض الريبي النووي، التي ساهمت في وضع علاجات لأمراض السرطان.

وتوزع جوائز نوبل، التي هي عبارة عن ميدالية ذهبية وشهادة وشيك بقيمة ثمانية ملايين كورون سويدي (860 ألف يورو)، في احتفال رسمي يقام في العاشر من كانون الأول/ديسمبر، في ذكرى وفاة مؤسسها الصناعي السويدي الفريد نوبل (1833-1896). ووحدها جائزة نوبل للسلام توزع في اليوم نفسه في أوسلو.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018