نافورة تريفي متاحة للجميع من جديد

نافورة تريفي متاحة للجميع من جديد

أزيح الستار رسميًا، اليوم الثلاثاء، عن نافورة تريفي، وهي من أروع المعالم الأثرية في روما، وكانت خلفية لواحد من أشهر مشاهد الفيلم الكلاسيكي "لا دولتشي فيتا" في ستينيات القرن الماضي، وذلك بعد 17 شهرًا من تجديدها بتمويل من القطاع الخاص.

وتكلفت أعمال تجديد النافورة، التي ترجع إلى القرن الـ18 أكثر من مليوني يورو، وهي منحوتة من الرخام والحجر الجيري على الطراز الباروكي ويتوسطها تمثال لما عرف قديمًا، بإله البحر، أوقيانوس، محاطًا بآلهة وآلهات أمام قصر عالٍ يبلغ ارتفاعه 26 مترًا.

وتقول الأسطورة بأن الزوار الذين يلقون عملة معدنية من فوق أكتافهم في النافورة يعودون إلى روما مجددًا وتتحقق أمنياتهم. وتم وضع جسر خاص للمشاة فوق النافورة أثناء تجديدها، بينما كانت مغطاة بالسقالات من أجل السماح للسائحين باحترام هذا التقليد.

وقام بتمويل مشروع تجديد النافورة والتي شملت إضاءة جديدة دار الأزياء "فيندي" وسط حملة من السلطات المحافظة، التي تعاني ضائقة مالية لإبرام صفقات رعاية خاصة لتمويل صيانة التراث الهائل في إيطاليا

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018