آبل تعتذر عن العنصرية في متجرها بأستراليا

آبل تعتذر عن العنصرية في متجرها بأستراليا

اعتذر، الرئيس التنفيذي لشركة آبل، تيم كوك، عن الحادثة العنصرية لطرد الطلاب، التي وقعت قبل أيام قليلة في أحد متاجر آبل في أستراليا.

وانتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر فيه واقعة طرد طلاب من أصول أفريقية من متجر آبل في ملبورن باستراليا، بسبب لون بشرتهم.

وعلل أحد موظفي المتجر منع الشبان من الدخول إلى المتجر بأن الأجهزة الأمنية شكت بأنهم سيسرقون المنتجات من المتجر، ولهذا منعوهم من الدخول.

وتحت عنوان "آبل مفتوحة للجميع"، أرسل كوك رسالة لجميع العاملين في متاجر آبل حول العالم، قال فيها إن ما حصل لا يمثل أي قيمة من قيم الشركة التي تحترم جميع زبائنها دون استثناء، وأكد أن ما حصل في أستراليا هو تصرف فردي ولا يشمل جميع موظفي آبل هناك أو حتى موظفي آبل في جميع أنحاء العالم.

ووعد كوك بتغيير أنظمة تدريب الموظفين، للتركيز أولا على قيم الشركة التي تؤكد احترامها للزبائن أيا كانوا، وبغض النظر عن لونهم ودينهم واعتقاداتهم أو حالتهم المادية.

اقرأ أيضًا| فلسطين: ارتفاع نسبة الطلاق إلى 20%

وأرسلت المديرة المسؤولة عن متاجر آبل في أستراليا اعتذارا رسميا للمدرسة التي يرتادها الطلاب، وصرح أحد الطلاب بانه يقبل الاعتذار وأنه يشعر الآن بوجود العدالة.

ويقع متجر آبل في أستراليا بداخل سوق "هاي بوينت" التجاري، ويعمل به فريق مكون من تسع جنسيات مختلفة، منها المصرية والهندية والإيطالية، ويمكنهم تحدث 15 لغة مختلفة، ما يؤكد التزام الشركة باحترام الجميع دون استثناء.

يذكر أن آبل افتتحت رسميا أول متجرين لها في مناطق عربية، يوم 29 تشرين الأول/أكتوبر بإمارتي دبي وأبو ظبي.