جمال سليمان: ننشد دولة مدنية لا تستبدل استبدادا باستبداد

جمال سليمان: ننشد دولة مدنية لا تستبدل استبدادا باستبداد
(أ.ف.ب)

قال الفنان السوري، جمال سليمان، أمس الأربعاء، إن ما يجري في سورية ليس مسألة دينية وإنما سياسية. وإن الآمال العريضة في تفاهمات روسية - أميركية حول التهدئة، وعقد جولة جديدة من المفاوضات في جنيف، قد تقلصت، وانهار الحل وعادت الأمور اسوأ مما كانت عليه، وسورية الآن تشهد أعمال عنف غير مسبوقة، خصوصا في حلب.

وجاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية، سامح شكري، مع وفد مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية، والذي ضم كلا من جمال سليمان وفراس الخالدي وجهاد مقدسي وقاسم الخطيب.

وتعليقا على تغيير جبهة النصرة اسمها للمشاركة في المفاوضات، قال سليمان، إن 'تغيير الأسماء لا يعنى شيئا، ولا نرى أي معنى لتغيير اسم جبهة النصرة إلى جيش الفتح، فهذا لا يغير في معناه ولا جوهره، ولا يغير من موقفنا منها، ونحن ننشد دولة ديمقراطية مدنية لا تستبدل استبدادا باستبداد آخر، وتلك المجموعات تغتصب اسم المعارضة السورية وهي ليست كذلك'.

اقرأ/ي أيضًا| جمال سليمان: الأسد قال لي إن إسرائيل لن تسمح بسقوطه

وتابع أن المشاريع الجهادية الإسلامية 'مشاريع عابرة للقارات ولا تعترف بالدول والأوطان، ونحن نتحدث عن وطن اسمه سورية مساحته 185 ألف كيلو متر'.