رماد كاسترو يقطع 900 كيلومتر إلى "مهد الثورة"

رماد كاسترو يقطع 900 كيلومتر إلى "مهد الثورة"
(أ.ف.ب)

ينطلق اليوم، الأربعاء، موكب رماد جثمان الرئيس الكوبي الراحل، فيدل كاسترو، في رحلته الأخيرة التي ستفضي به إلى مثواه الأخير، حيث سيتم نقل رماد جثمان الزعيم الثوري الراحل لمسافة 900 كيلومتر من العاصمة هافانا إلى سانتياجو دي كوبا.

وتوفي كاسترو يوم الجمعة عن 90 عاما وأعلنت كوبا الحداد لمدة تسعة أيام. وحكم كاسترو كوبا 50 عاما حتى 2008 وأسس دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة.

ومن المقرر تشييع الرماد في جنازة يوم الأحد المقبل، بحضور لفيف دولي من الشخصيات البارزة وأعضاء الوفود، ومن بينهم رؤوساء فنزويلا نيكولاس مادورو، ونيكاراجوا دانييل أورتيجا، وبوليفيا إيفو موراليس، والإكوادور رفاييل كوريا، إضافة إلى حلفاء يساريين لكوبا وزعماء من أميركا اللاتينية، والملك الإسباني السابق خوان كارلوس.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها لن ترسل وفدا رسميا للمشاركة في تشييع جنازة كاسترو، على أن يمثلها القائم بأعمال السفير الأميركي لدى كوبا جيفري ديلورينتس ونائب مستشار الأمن القومي بن رودس.

وخيم صمت على شوارع هافانا، الصاخبة عادة، منذ بدء فترة الحداد. وحظر المسؤولون الموسيقى الحية وقاموا بتعليق موسم البيسبول للمحترفين ومبيعات الخمور.

اقرأ/ي أيضًا| 638 محاولة لاغتيال كاسترو... هذه أشهرها

واصطف الكوبيون في شتى أنحاء كوبا للتوقيع في دفاتر عزاء، وتعهدوا باحترام الأيديولوجية الاشتراكية لكاسترو. ومن المتوقع أن يصطف عشرات الآلاف منهم على طول طريق الموكب الذي يحمل رماد كاسترو في طريقه إلى سانتياجو دي كوبا، التي أطلق منها لأول مرة حركته الثورية عام 1953 بهجوم على ثكنات مونكادا.

وتقع مدينة سانتياجو دي كوبا شرقي كوبا، وتعرف بأنها مهد الشيوعية الكوبية وثورة عام 1959 التي سلمت السلطة لكاسترو.