أقدم وأعرق المدن في العالم... وأهمها حلب

أقدم وأعرق المدن في العالم... وأهمها حلب

نشرت صحيفة 'تيليغراف' البريطانية، تقريرًا استعرضت فيه أقدم الأماكن الأثرية في العالم، وذلك بناءً على تصنيف سابق لليونسكو.

وجاء في هذا التقرير مدنًا دمّرتها الحروب، خاصة حلب التي تحوّلت منذ بدء الثورة السورية إلى ساحة قتال، وذلك بعد أن حاصرت قوّات النظام هذه المدينة التي تعود إلى 4300 عام.

نستعرض هُنا أبرز المدن التي جاءت في تصنيف اليونسكو.

أريحا – فلسطين

تعود هذه المدينة إلى 9000 آلاف عام قبل الميلاد، وتقع على الضفة الغربية لنهر الأردن، كما تمّ اعتبارها منذ القدم بوابة فلسطين الشرقية، إذ كانت تعبر عليها القوافل، وتمرّ منها الغزوات البحرية التي اتجهت إلى القدس أو إلى عمّان.

هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 20 ألف نسمة، عُرفت باسم 'مدينة النخيل'، خاصة أنّها مليئة بالواحات الخصبة وأشجار النخيل، كما تعتبر أخفض مدينة من حيث العلوّ في العالم، حيث تقع 800 قدم تحت سطح البحر.

وعثر عالم آثار بريطاني في مدينة أريحا، عام 1867، على عامود بارتفاع 20 قدمًا، حيث اتضح بعد ذلك أنّه يعود إلى سور عظيم تمّ إنشاؤه لحماية المدينة، كما عثر أيضًا على تراكمات طوب وحجارة تشير إلى هذا السور، وآثار أماكن عيش يعود تاريخها إلى 11 ألف عام.

جبيل – لبنان

تعود هذه المدينة إلى 5000 عام قبل الميلاد، كما أنّها تعدّ من أقدم المدن المسكونة في العالم، وعرفت باسم 'جيبال' عند الفينيقيين، كما عُرفت باسم 'بيبلوس' عند اليونانيين، وذلك نسبة لأوراق البردي التي كانت تصدرها هذه المدينة إلى العالم.

تبعد هذه المدينة الأثرية 37 كيلومترًا عن العاصمة بيروت، ولا تزال تتواجد بها آثار عديدة، مثل قلعة بيبلوس، وكنيسة بناها الصليبيون في القرن الثاني عشر، كما تمّ العثور على سور في المدينة يعود للقرون الوسطى.

حلب – سورية

تعود هذه المدينة إلى 4300 عام قبل الميلاد، حيث تعدّ من أقدم وأعرق المدن في العالم حسب تصنيف اليونسكو، حيث كانت تحت قبضة الحيثيين حتّى 800 عام قبل الميلاد، كما مرّت المدينة بسلسلة أحداث، إذ وقعت تحت قبضة الآشوريين واليونانيين والفارسيين والبيزنطيين، كما وقعت تحت قبضة المغول والصليبيين والعرب والعثمانيين.

يُذكر أنّ هذه المدينة تمّ ذكرها في المخطوطات المصرية، والتي يعود تاريخها إلى القرن الـ20 قبل الميلاد، كما عثر باحثون في قلعة حلب على آثار معبد يعود تاريخه للألفية الثالثة قبل الميلاد.

دمشق – سورية

كانت العاصمة مركزًا قديمًا للكثير من الحضارات التي مرّت على سورية، إذ تعود إلى 4300 عام قبل الميلاد، وتعدّ كأقدم عاصمة في تاريخ البشرية، إذ كانت هذه المدينة عاصمة للدولة الأموية، وعاصمة الآشوريين قبل أن يدمّروها عام 732 قبل الميلاد.

كما كانت دمشق تعدّ كمركز ديني، وذلك من خلال أهمّ الآثار بها، مثل الجامع الأموي الذي يحتوي على ثلاث مآذن، وقصر العظم الذي بناه أسعد باشا العظم، وقلعة دمشق المعروفة بقلعة صلاح الدين الأيوبي.

سوسة – إيران

تعود هذه المدينة إلى 4200 عام قبل الميلاد، حيث كشفت الحفريات أنّ هذه المدينة كانت تعدّ كعاصمة للإمبراطوريات العيلامية والبرثية، كما أنّ هناك قلعة لا تزال موجودة حتّى يومنا هذا، والتي تعود لهذه الفترة.

وكان الملك الآشوري، آشور نيبال، قد دمر هذه المدينة عام 645 قبل الميلاد، وذلك انتقامًا من العيلاميين بعد اعتبارها عاصمة للإمبراطورية الفارسية.

سمّيت هذه المدينة بأسماء عديدة، حيث سمّاها اليونانيون 'سوسا'، والتسمية العبرية القديمة لها كانت 'شوشان'، وتمّ إدراجها على لائحة التراث العالمي سنة 2015.

الفيوم – مصر

يعود تاريخ هذه المنطقة إلى 4000 عام قبل الميلاد، وهي تقع في منطقة الصعيد المصري، وكان يعتقد قديمًا أنّ هناك حضارة خاصة نشأت على هذه الأرض، إذ وجد باحثون حفريات تدلّ على بقايا حيوانات مثل الفيل والحيتان والقرود.

صيدا – لبنان

تعود هذه المدينة إلى 4000 عام قبل الميلاد، كما أنّ هناك أدلة وجدها باحثون إلى أنّها كانت مأهولة بالسكان منذ العصر الحجري الحديث.

وتجاوزت صيدا في ثروتها وتجارتها معظم مدن الفينيقيين، كما اشتهرت بصناعة الزجاج والصمغ الأرجواني الذي انتشر بشكل واسع.

تقع صيدا على بعد 25 كيلومترًا من مدينة بيروت، حيث كانت في وقت ما قاعدة مهمة للامبراطورية الفينيقية في البحر المتوسط، وذلك قبل استيلاء الإسكندر الأكبر عليها عام 333 قبل الميلاد.

يُذكر أنّه تمّ نهب هذه المدينة في القرن التاسع عشر، حيث سرق اللصوص وبعض علماء الآثار كنوزًا هامة عُثر عليها في المدينة، لنراها اليوم معروضة في المتاحف الأجنبية.

غازي عنتاب – تركيا

سميت بـ'باريس الشرق'، وهي المدينة التي تعود إلى 3650 عامًا قبل الميلاد، وحيث اشتهرت هذه المدينة بتاريخها العريق وثقافتها واقتصادها المزدهر، وهي سادس أكبر مدينة تركية اليوم من حيث عدد السكان.

كانت المدينة تعجّ بأسواق النحاس والمساجد القديمة ومتاحف الفسيفساء والحمامات العامة، كما اعتبرت كأهم وأقدم المراكز الثقافية، كما نشأت فيها حضارة بلاد ما بين النهرين، والبحر الأبيض المتوسط.

وشهدت هذه المدينة الأثرية الكثير من العصور، مثل العصر الحجري القديم، وعصور الحيثيين والآشوريين والفرس، واسكندر الأكبر والرومانيين والبيزنطيين وآخرها العثمانيين.

بيروت – لبنان

تعود هذه المدينة إلى 3000 عام قبل الميلاد، حيث كشفت الحفريات الموجودة بها عن آثار الفينيقيين والإغريق والرومان، كما عُثر بها على العديد من الآثار العربية والعثمانية، بالإضافة إلى ذكرها في رسائل فرعون مصر في القرن الرابع عشر قبل الميلاد.