"قطار التسامح" في باكستان

"قطار التسامح" في باكستان
(أ.ب.ب)

أطلقت حكومة باكستان -للمرة الأولى- قطارَ سلامٍ زيِّنَ من وحي أجواء احتفال المسيحيين بعيد الميلاد، وسيجوب القطار باكستان لنشر التسامح.

وقال وزير حقوق الانسان الباكستاني، كرمان ميكائيل، عند تدشين القطار الخميس: 'علينا تغيير عقلية الناس'.

وتقل عربات القطار مجسمات لرجال ثلج زينت بالأضواء. ووضعت في عربات عدة مغارة وبابا نويل ومجسم لمدفئة وشجرة ميلاد، أو صور باكستانيين مسيحيين كوفئوا لتقديمهم خدمات للبلاد.

وقال الوزير، وهو مسيحي، لدى مرور القطار 'إنه علامة على التسامح، الجميع سيحتفلون بالميلاد'. ودعا الأسر من كل الديانات إلى زيارة القطار 'لنشر التسامح'.

من جانبه، قال الأسقف دومينيك جويد 'هناك كثير من التمييز؛ وهذه مرحلة أولى نحو التغيير'.

ولا يتوقع محللون أن يغير هذا القطار الرمزي الظروف الصعبة التي يعيشها نحو 2,5 مليون مسيحي باكستاني. ويتعرض هؤلاء يوميًا إلى التمييز في البلد ذو الغالبية المسلمة تحت مسميات دينية لتصفية حسابات شخصية. كما تتعرض هذه الأقلية إلى اعتداءات، بينها اعتداء في لاهور في عيد الفصح الذي أردى 75 قتيلا.

وقالت الباكستانية المسيحية أنييس 'إنه مجرد احتفال، لكنني أشعر بالفخر. إنها خطوة أولى نحو العيش المشترك. نأمل أن نتمكن من الاحتفال بالميلاد بسلام وتناغم خلال سنوات كثيرة مقبلة'.

اقرأ/ي أيضًا | إعادة فتح سوق الميلاد في برلين بعد هجوم الشاحنة

وغادر القطار الخميس إسلام أباد متجها إلى بيشاور، قبل أن يتجه جنوبًا لتمضية يوم الميلاد في لاهور وآخر أيام السنة في كراتشي.



"قطار التسامح" في باكستان