جورج مايكل لم ينتحر... والتغريدات نشرها قرصان

جورج مايكل لم ينتحر... والتغريدات نشرها قرصان
(أ.ب)

كشف فادي فواز، صديق المغني الراحل جورج مايكل، أنه قد نام في سيارته الليلة التي سبقت الإعلان عن العثور على جثة جورج مايكل في منزله يوم عيد الميلاد.

وكان فادي (43 عاما) قد عثر على جورج ميتا في سريره عندما توجه إليه لإيقاظه. ولكنه قال لصحيفة "ديلي ميرور"، اليوم الثلاثاء، إنه لم ينم في المنزل مع جورج، وإنما نام في سيارته، ولم ير جورج قبل وفاته بمفرده في غرفة نومه.

وأضاف فادي أن أحد القراصنة هو المسؤول عن التدوينات التي نشرت على صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، والتي جاء فيها أن جورج حاول الانتحار أكثر من مرة قبل أن ينجح هذه المرة.

ونفى فادي كتابة هذه التدوينات، قائلا إن حسابه الشخصي تعرض للقرصنة.

وأضاف: "لقد شعرت بالصدمة مما يحدث على تويتر، لقد تعرض حسابي للقرصنة، وقد قمت بإغلاقه”.

ويشار إلى أن النتائج التي أعلنت الجمعة الماضية بشأن تشريح جثة جورج لمعرفة ما إذا كانت المخدرات لها صلة بوفاته لم تكن "حاسمة”.

وأكدت الشرطة أنه من المرجح إجراء مزيد من الاختبارات، تشمل تحليل سموم، لمعرفة سبب الوفاة المفاجئة لجورج.

وقالت الشرطة في بيان لها اليوم إن إجراء مزيد من الفحوصات سوف يستغرق "عدة أسابيع"، ما يعني أن سبب الوفاة مازال غير معلوم.

وكان الممثل الإعلامي لجورج قد أعلن وفاته يوم 25 كانون الأول/ديسمبر الماضي، عن عمر يناهز 53 عاما، بعد إصابته بأزمة قلبية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018