"ستاربكس" تعاني في المكسيك بسبب ترامب!

"ستاربكس" تعاني في المكسيك بسبب ترامب!

بعد تصريح الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، حول بناء جدار على حدود الولايات المتحدة الأميركية مع المكسيك، دافعت شركة "ستاربكس" الأميركيّة عن سلسلة مقاهيها في المكسيك، وذلك بعد دعوات كثيرة انطلقت لمقاطعة العلامات التجارية الأميركيّة.

وفي بيان أصدرته شركة "ألسيا" المشغلة لشبكة مقاهي "ستاربكس"، قالت الشركة إنّ هذه المقاهي المنتشرة في المكسيك هي لمكسيكيين وتشغل الآلاف من العمالة المحليّة، وتبيع البن المزروع في الأراضي المكسيكيّة.

وأضافت الشركة في بيانها المنشور، إنّها استثمرت ملايين الدولارات، عوضًا عن أنّها وفرت أكثر من 7000 وظيفة للمكسيكيين.

وتابعت الشركة "نحن ندير 560 مقهى في المكسيك باستثمارات تبلغ قيمتها 239 مليون دولار، ونبيع بن "أرابيكا" الذي يزرع في ولاية تشيباس".

يُذكر أنّ الشركة أصدرت بيانها، بعد إطلاق عدة حملات على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي دعت إلى مقاطعة العلامات التجارية الأميركية، بعد توقيع ترامب لأمر تنفيذي ببناء جدار عازل على الحدود مع المكسيك.

وتوجد علامات تجارية أخرى استهدفها المستخدمون، مثل سلسلة مطاعم "ماكدونالدز"، وشركة "كوكاكولا".

وفي سياق منفصل، دعا حاكم ولاية كامبيشيه المكسيكية في وقت سابق من هذا الشهر، إلى مقاطعة شركة "فورد الأميركيّة، وذلك بعد تصريحات مفاجئة بإلغاء إنشاء مصانع في المكسيك.

وقال الحاكم مورينو، "حان الوقت لنريهم من هم المكسيكيون"، وذلك بعد أن دعا إلى اتخاذ إجراءات فورية للمقاطعة.