قراصنة يخترقون فندقًا في النمسا ويمنعون الناس من الخروج

قراصنة يخترقون فندقًا في النمسا ويمنعون الناس من الخروج
(pixabay)

قال موقع "ذا لوكال" الإخباري النمساوي، اليوم الثلاثاء، إنّ مجموعة من قراصنة الإنترنت، استطاعوا اختراق نظام المفاتيح الرئيسية لفندق فاخر يقع على جبال الألب النمساويّة، ما تسبب في احتجاج النزلاء داخل غرفهم ومنعهم من الدخول إليها.

وكان القرانة قد استخدموا برمجيّة خبيثة، ساعدتهم في السيطرة على نظام مفاتيح الغرف الإلكترونيّة، في فندق "سيهوتيل ياجيرفيرت"، وأفادت مواقع إخباريّة أنّ هذا الاختراق تسبب في احتجاز آلاف العملاء، ما دفع الفندق بعد ذلك لدفع 1500 يورو للقراصنة، باستخدام عملة بيتكوين الإلكترونيّة المشفرة، لأجل إيقاف الهجوم، وإخراج المحتجزين داخل الغرف.

وفشل مسؤولو الفندق في استعادة السيطرة على النظام المعمول به، حيث شل الهجوم النظام الإلكتروني كاملًا، بالإضافة إلى توقف تام للحواسيب في الفندق، كما تم إقفال أنظمة الحجز والاستقبال.

وأضاف الموقع الإخباري، إنّ القراصنة تركوا وراءهم بابًا خلفيًّا مفتوحًا لإعادة الهجوم مرة أخرى، ما دفع مسؤولي الفندق لتغيير الإجراءات الأمنية المتبعة، لتفادي تكرار الهجوم.

وفي تصريح لموقع "ذا فيرج" الإخباري النمساوي، قال مدير الفندق، كريستوف براندستاتر، إنّ الهجوم لم يمكن القراصنة من التحكم في الأبواب عن بعد، ولكنه تسبب في توقف نظام المفاتيح الإلكترونيّة، ما أدى إلى احتجازهم، ومنع البعض من الدخول إلى الغرف.

وتابع الموقع، إنّ إدارة الفندق تنوي إجراء تغييرات جذرية على النظام المعمول به لأبواب الغرف، حيث أفادت الإدارة أنّها ستعود إلى نظام المفاتيح التقليديّة القديمة، بدلًا من استخدام المفاتيح الإلكترونية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية