بسبب مقال... عائلة تلتقي بابنها المشرد بعد 23 عامًا

بسبب مقال... عائلة تلتقي بابنها المشرد بعد 23 عامًا

تسبب تقرير صحفي نُشر في مجلة "كيلير ناخريشتن" الألمانيّة، إلى لم شمل أخوين دام الفرق بينهم حوالي 23 عامًا، في مدينة كيل الألمانيّة.

وكانت المجلة قد نشرت صورة للمتشرد بيرنارد في كانون الثاني/يناير الماضي، والبالغ من العمر 60 عامًا، وهو يعيش في إحدى الحدائق، كما جاء في النسخة الألمانيّة في موقع "هافنغتون بوست".

وقرأ أخو بيرنارد إحدى مقالاته التي نشرها في المجلة، والتي أوضح فيها أنّ الأمور مضطربة بينه وبين منظومة المجتمع، حيث عمل ممرضًا في البداية، كما عمل في القوات البحرية ومجال الطب النفسي، وذلك قبل تركه للحياة النظاميّة، وعيشه في الشارع.

وتعرف نوربرت على أخيه من خلال الصور التي انتشرت في المجلة، حيث كان شعره طويلًا ولحيته كثة.

وقال نوبرت في حديثه للمجلة، كنا نعتقد أنّه ميت، ولا يمكن أن تتصور مدى السعادة عند عثورنا على علامة تدل على أنّه حي.

ويعيش بنارد في إحدى غرف الشباب في منزل الأسرة، بعد أن تعرفت عليه العائلة، وقال والده البالغ من العمر 83 عامًا، "في الحقيقة يبدو الأمر طبيعيًا جدًا، كما لو أنّ شخصين لم يريا بعضهما لمدة أسبوعين.

وتحاول العائلة الألمانية بعد لم الشمل، استخراج مستندات بديلة عن تلك المزورة التي تخص برنارد، كما لاقت القصة تعاطف كثيرين من الألمان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018