"لغز عمره 7 آلاف عام" يحير علماء الآثار باليونان

"لغز عمره 7 آلاف عام" يحير علماء الآثار باليونان
(رويترز)

أثار تمثال صغير يشبه طائرا يعود لسبعة آلاف عام دهشة علماء الآثار في اليونان الذين لم يعرفوا تحديدا بعد ما هو ولا من أين أتى.

ويعرض المتحف الأثري الوطني التمثال الذي أطلق عليه اسم 'لغز عمره 7 آلاف عام' حتى 26 آذار/ مارس، بعد إحضاره من غرف التخزين بالمتحف.

والتمثال هو أحدث ما يتم عرضه تحت عنوان 'المتحف الذي لم يُشاهد'، في إشارة إلى نحو 200 ألف من التحف الأثرية المخزنة، والتي لا تعرض يوميا وتتنوع من التماثيل وحتى الحلي الذهبية.

ويبلغ طول التمثال الصغير المشكل من الجرانيت 36 سنتيمترا ويعود إلى العصر 'النيوليثي' وله أنف حاد وعنق طويل ومعدة مستديرة بشكل ملحوظ وظهر مستو وساقان اسطوانيتان قصيرتان.

وقالت عالمة الآثار بالمتحف، كاتيا مانتيلي، 'قد يكون تمثالا على شكل إنسان بوجه شبيه بالطيور أو طائرا لا علاقة له بالبشر لكن مع أيديولوجية ورمزية المجتمع النيوليثي'.

والخبراء ليسوا متأكدين أيضا من أصل التمثال لأنه ينتمي لمجموعة شخصية. ويفترض الخبراء فقط أن مصدره تساليا أو مقدونيا في شمال اليونان.

وعلى عكس معظم تماثيل العصر النيوليثي، فالتمثال الصغير مشكل من الحجر القاسي رغم عدم توفر الأدوات المعدنية في ذلك العصر. وهو أكبر من معظم تماثيل العصر النيوليثي التي يندر أن يزيد طولها عن 35 سنتيمترا.

وقالت مانتيلي 'فيما يتعلق بالأسلوب والحجم فإن التمثال ينتمي للأعمال النادرة والفريدة لفترة العصر النيوليثي في اليونان.'

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018