هل تفرض مقاهي فيينا رسوما على شحن الهواتف؟

هل تفرض مقاهي فيينا رسوما على شحن الهواتف؟

إذا عُرفت فيينا بشيء، فتعرف بعبوس النادلين في مطاعمها ومقاهيها، لكن من جهة أخرى، أثار مقهى بأحد أهم معالم المدينة، ضجة كبيرة، وذلك بعد فرضه لرسوم على شحن الهواتف، ليكون التقليد الأوّل من نوعه.

وضاقت مالكة المقهى، جالينا بوكورني، بالسياح الذين اعتادوا شحن هواتفهم بالساعات، فما كان منها إلا فرض رسوم قدرها يورو واحدًا، على من يشحنون هواتفهم لفترة أطول من اللازم.

وقالت بوكورني مالكة مقهى "تيراسين كافيه"، الذي يقع داخل مجموعة من الشقق المزخرفة التي صممها الفنان والمعماري فريدنسرايخ هوندرتفاسر "السياح دائما يريدون الكهرباء... آسفة لكن من الذي سيدفع لي ثمن ذلك."

وتقول إنه لا يزال بوسع الزبائن الذين يشحنون هواتفهم لمدة 15 دقيقة خلال تناول القهوة أن يقوموا بذلك مجانا لكن من يشحن هاتفه لمدة ساعة لابد أن يدفع.

وقالت "أدير مقهى وليس مقهى للانترنت" مضيفة أنها لا تعرف أي مقهى آخر يفرض رسوما مشابهة.

وتابعت قولها "الأمر يزيد بشكل مفرط. الناس تأتي وتعتقد أن كل شيء متاح ومجاني.. إنك لا تستطيع حتى أن تفتح عينيك في الصباح مجانا."

وفرضت بوكورني الرسوم العام الماضي لكنها لفتت الأنظار اليوم الأربعاء بعد أن نشرت صحيفة شعبية "الفاتورة الغريبة" التي قدمت لأحد مراسليها وتضمنت رسما قدره يورو للكهرباء.

وتسري الرسوم أيضا على شحن أجهزة الكمبيوتر المحمولة واللوحية وبالنسبة لمن يستخدم أكثر من قابس تزيد قيمة الرسوم بحسب عدد القوابس المستخدمة. لكن يمكن للزبائن الساخطين أن يطمئنوا لحقيقة أن خدمة الانترنت اللاسلكية لا تزال مجانية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018