الألمان يحيون مهرجانًا للسخرية من شعر ترامب

الألمان يحيون مهرجانًا للسخرية من شعر ترامب

أعلنت صاحبة مصنع لإنتاج الحفلات في بافاريا، اليوم الأربعاء، إنّ المصنع كان قد استقبل خلال الأيام القليلة الماضية، كمًّا هائلًا من الطلبات، وذلك لشراء شعر مستعار يشبه شعر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والذي سيتم استخدامه في مهرجان ساخر يستعد له الألمان هذا الأسبوع.

وينطلق المهرجان الذي يستغرق ستة أيام في مناطق كاثوليكية من ألمانيا وعادة ما يسخر المشاركون في مدن كولونيا ودوسلدورف وماينز في ولاية راينلاند من الساسة في هذا المهرجان. وسيكون ترامب أحد الأهداف الرئيسية للسخرية هذا العام.

وقالت مديرة شركة "فستارتيكل مولر"، سوزان مولر، في بلدة نويشتات باي كوبورج البافارية لتلفزيون رويترز "لم يعد لدينا مخزون من هذا الشعر المستعار، لأنه بمجرد خروجه من المصنع تتخاطفه الأيدي".

ويعمل ثلاثة من بين 35 موظفا في الشركة بشكل دائم على صنع الطلبيات الخاصة من الشعر المستعار.

وقالت مولر إن شعر ترامب المستعار معقد.

وأضافت قائلة "إنه يتطلب مهارات خاصة لكن لحسن الحظ فإن صانعي الشعر المستعار الذين يعملون لدي يتدبرون أمرهم. لا أستطيع أن أوظف أي أحد بهدف زيادة الإنتاج. يجب أن أعتمد فقط على العاملين لدي لضمان الجودة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018