منحوتات خشبية تنبض بالحياة بأيدي مسن تركي

منحوتات خشبية تنبض بالحياة بأيدي مسن تركي

منذ 52 عاماً يحرص الفنان التركي رضوان إماج (68 عامًا)، على المحافظة على حرفته التي يحول من خلالها القطع الخشبية إلى تحف فنية فريدة نابضة بالحياة.

إماج، المقيم في ولاية نيغدا وسط تركيا، تعلم الحفر على الخشب، عندما طلب مدرس الأعمال اليدوية، خلال دراسته في المرحلة الإعدادية عملًا فنيا على الخشب، فكانت البداية وكان اكتشاف الموهبة.


موهبة، يفضل إماج تجسيدها على قطع خشبية من شجر الجوز لمقاومته وأصالته، ولذلك فهو يملك قطعاً خشبية تنتظر حفرها يزيد عمرها عن 30 عامًا.
ومن أجل إطلاع الناس على موهبته وأعماله الفنية، حرص الفنان التركي على إقامة معرضين في ولايتي نيغدا وإسطنبول، مع تطلعه لإقامة معارض أخرى خارج تركيا.


وقال إماج "أنا لا أمارس هذه المهنة من أجل المال، بل للمتعة التي أشعر بها (...) أعمل عادة لمدة ساعتين في اليوم، ولدي 160 تحفة عملت عليها منذ عام 1986".
وختم "أطمح لأن تبقى أعمالي ميراثاً للأجيال القادمة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018