إعلان جديد لـ"برجر كينج" يثير غضب العائلة المالكة في بلجيكا

إعلان جديد لـ"برجر كينج" يثير غضب العائلة المالكة في بلجيكا

أثار إعلان جديد نشرته شركة "برجر كينج"، غضب العائلة المالكة في بلجيكا، وذلك بعد أن طالبت الشركة بالتصويت عبر الإنترنت، لتتويج "برجر كينج" حاكمًا فعليا للبلاد، بدلًا من الملك الحالي.

ومع إطلاق العلامة التجارية الأمريكية الشهيرة أعمالها في بلجيكا الشهر المقبل، ظهر إعلان مصمم بأسلوب الرسوم المتحركة يشير إلى الملك فيليب الذي تولى عرش البلاد في عام 2013 وهو يعلن عن إطلاق فرع الشركة في بلجيكا ويتساءل "ملكان وعرش واحد. من سيحكم؟ صوتوا الآن".

وما أن يضغط أي شخص للتصويت واختيار ملك البلاد الذي يبلغ من العمر 57 عاما تظهر سلسلة أسئلة منها "هل أنت متأكد؟ لن يقوم بقلي البطاطس لك".

وطالب مندوبون للملك فيليب يوم الاثنين الوحدة المحلية التابعة لـ"برجر كينج" المملوكة لشركة ريستورانت براندز انترناشونال بالتفسير.

وقال بيير إيمانويل دي بو المتحدث باسم القصر الملكي لرويترز "أخبرناهم أننا لسنا راضين من استخدام صورة للملك في حملتهم" وأضاف أن صورة الملك، المرسومة بأسلوب الرسوم المتحركة، لا يمكن استخدامها للترويج.

وقالت شانا فان دن برويك المتحدثة باسم برجر براندز بلجيكا إن الشركة تدرس إجراء تعديلات في الإعلان.

وأضافت "نبحث كيفية التصرف. وإذا أجرينا تغييرا في حملتنا سنعلن هذا".

وقد يكون استطلاع الرأي الساخر في الإعلان لمس وترا حساسا في بلجيكا. ففي سنة 1950 أجرى البلجيكيون استفتاء حقيقيا بشأن اقتراح لإلغاء الملكية في ضوء دور الملك ليوبولد الثالث جد فيليب أثناء فترة الاحتلال النازي. واضطر ليوبولد للتنازل عن العرش لابنه عم الملك فيليب.