أسترالي يطالب بإعادة إرث أجداده وجامعة كمبردج ترفض

أسترالي يطالب بإعادة إرث أجداده وجامعة كمبردج ترفض
(الموسوعة الحرة - ويكيبيديا)

رفضت جامعة كمبردج طلبا من أسترالي لإعادة قطع أثرية مهمة تعود للسكان الأصليين في بلاده، بعد أن أخذها المستكشف البريطاني جيمس كوك قبل 250 عاما.

ويسعى رودني كيلي إلى استعادة أربعة رماح من متحف الحضارة القديمة والإنثربولوجيا التابع للجامعة بالنيابة عن شعب جويجال، الذي كان يسكن الأجزاء الجنوبية من سيدني أكبر مدن أستراليا.

وتقول الجامعة إن الكابتن كوك أخذ الرماح بعد أول مواجهة عنيفة بين سكان أصليين وأوروبيين على سواحل خليج بوتاني في سيدني في عام 1770. كما أخذ أيضا درعا موقعه الحالي المتحف البريطاني، ويطالب كيلي أيضا باسترداده.

والقطع الأثرية تعد رمزا مهما لأول اتصال بين البريطانيين والسكان الأصليين لأستراليا ومقاومة الاستعمار، لكن جامعة كمبردج رفضت طلبا قدمه كيلي لاستعادتها.

(الموسوعة الحرة - ويكيبيديا)

وقالت متحدثة في بيان، يوم السبت، إن "إزالة أجزاء من مجموعة كوك - ساندويتش، التي تحمل قيمة تاريخية وعلمية وتعليمية كبيرة محليا ودوليا، سيتسبب في إلحاق ضرر كبير بتكامل المجموعة".

وقالت الجامعة إن الطلب لم يتضمن عرضا محددا لمكان وضع الرماح والحفاظ عليها إذا تمت إعادتها، وأضافت أن من المهم أن يتم تقديم أي طلب بتغيير موقعها من "ممثلين مفوضين عن شعب جويجال".

ويقول كيلي، الذي تقدم بطلب رسمي لاستعادة الرماح في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، إنه سليل مباشر لمحارب من شعب جويجال يدعى كومان، الذي يقول إن الرماح والدرع كانت له قبل أن يأخذها البريطانيون.

لكن تقريرا أعدته جامعة كمبردج شكك في قدرة كيلي على إثبات نسبه لذاك المحارب.

ورد كيلي في مقابلة له مع وكالة "رويترز" بقوله: "يغضبني أن يحاولوا بتلك الأساليب تشويه سمعتي وتاريخي".