العصر الذهبي للتجسس: رحلة في رأس العميل المزدوج كيم فيلبي

العصر الذهبي للتجسس: رحلة في رأس العميل المزدوج كيم فيلبي

الوثائق تحمل الختم "السري للغاية"، إنّها الوثائق المطبوعة على آلة كاتبة تابعة للاستخبارات السوفييتية السابقة، والتي تروي تفاصيل الحرب الباردة، والعمليات السرية، وذلك في معرض في العاصمة الروسية موسكو، حيث تعرض الأرشيف لأول مرة، لأشهر عميل مزدوج للعصر الذهبي للتجسس.

وكان فيلبي الأكثر فاعلية بين ما يسميه المؤرخون "خماسي كامبريدج"، الطلاب الخمسة السابقين في الجامعة العريقة والذين تمكن الاتحاد السوفياتي من تجنيدهم في ثلاثينات القرن الماضي وعملوا لحساب موسكو طوال عقود.

ومن خلال أغراض شخصية مثل سيجار قدمه الزعيم الكوبي فيدل كاسترو وملاحظات ثمينة طبعت على آلة كاتبة وجلبت من أرشيف "كي جي بي"، يكشف معرض "كيم فيلبي في الجاسوسية والحياة" أساليب هذا العميل المزدوج الذي استمر حتى 23 كانون الثاني/ يناير1963.

وكان فيلبي على وشك أن يتم توقيفه من قبل جهاز الاستخبارات البريطاني "أم آي 6" في بيروت عندما فر بسفينة شحن، ومنها إلى موسكو حيث بقي حتى وفاته في العام 1988 عن 76 عاماً.

وفي روسيا ولدى أجهزة الاستخبارات خصوصاً، ما زال فيلبي يعتبر بطلاً. وقام مدير جهاز الاستخبارات الخارجية سيرغي ناريشكين بافتتاح المعرض الذي يستمر حتى الخامس من تشرين الأول/ أكتوبر في مقر "الجمعية الروسية للتاريخ".

وأكد ناريشكين في كلمة افتتاح المعرض الذي حضره عدد من المسؤولين السابقين في الاستخبارات السوفياتية أن "فيلبي عمل الكثير لتغيير مجرى التاريخ وصنع الخير وتحقيق العدالة. كان مواطناً عظيماً للعالم".

وتعزز قباب أقبية "الجمعية الروسية للتاريخ" طابع السرية. وتعود معظم القطع المعروضة إلى أربعينات القرن الماضي والمذكرات التي نقلها فيلبي إلى الضباط المعنيين تحمل ختماً أحمر لعبارة "سري للغاية"، كتبت بالإنكليزية.

وترجم بعضها إلى الروسية مثل تلك التي وجهت إلى ستالين ووزير الخارجية فياتشسلاف مولوتوف. وأرسلت مذكرة أخرى في العام 1949 حين تم تعيين فيلبي عميل ارتباط مع "وكالة الاستخبارات المركزية" (سي آي أي) في واشنطن، وتتضمن معلومات عن العمليات البريطانية والأميركية في ألبانيا الشيوعية.

وقال قسطنطين موغيليفسكي مدير "مؤسسة تاريخ الوطن" المدعومة من "الكرملين" وساعدت في تنظيم هذا المعرض "بفضل فيلبي وصل كل ذلك إلى مكتب ستالين". وأضاف أن "فيلبي كان وطنياً وفياً للأمتين: الاتحاد السوفياتي وبريطانيا"، مؤكداً أنه "لم يعرض يوماً للخطر حياة زملائه البريطانيين".

ولكن المؤرخين يعتبرون أن المعلومات التي نقلها فيلبي إلى الاتحاد السوفياتي أدت إلى وفاة مئات العملاء الذين كانوا يعملون داخل الستار الحديد لحساب البريطانيين والأميركيين إبان الحرب الباردة.

ولكن موغيليفسكي قال إنه يمكن مقارنة فيلبي بإدوارد سنودن المتعاقد السابق لدى "وكالة الأمن القومي" الأميركية اللاجئ في روسيا بعد تسريبه وثائق تتعلق ببرنامج التجسس الأميركي.

وتابع أن "ما فعله سنودن لم يكن من أجل المال أو لتكون حياته أفضل، بل أصبحت أسوأ. إنهما يتشابهان من هذا المنطلق. ودائماً ما تحترم روسيا هذا النوع من المواقف".

ويتضمن المعرض أيضاً تقرير فيلبي عن هروبه من بيروت في العام 1963. وفي حين كان من المفترض أن يلتقي زوجته إليانور خلال حفل استقبال إلا أنه علم بأنه سيتم اعتقاله، فهرب على متن سفينة شحن سوفياتية متجهة إلى أوديسا في أوكرانيا. ولحقت به إليانور إلى الاتحاد السوفياتي، قبل أن تهجره بعد عامين.

وتزوج فيلبي مجدداً في موسكو. وشاركت زوجته روفينا بوخوفا البالغة من العمر 85 عاماً في افتتاح المعرض الذي ساهمت فيه بجلبها السيجار الذي قدمه كاسترو وكرسياً بذراعين يعود إلى واحد من "خماسي كايمبردج"، جاي بورغيس.

وينظم هذا المعرض تزامناً مع استعداد القناة الروسية الأولى لبث فيلم وثائقي من ثلاثة أجزاء حول كيم فيلبي.

من جهته، قال سيرغي غريغوريانتس، مؤرخ متخصص في أجهزة التجسس، إن مجتمع الاستخبارات الروسي يشعر بـ "حنين" لهذه الفترة من بداية الحرب الباردة التي تعتبر العصر الذهبي للجاسوسية مع عملاء مرموقين باتوا أساطير.

وعلى النقيض من ذلك، يتكون لدى من يشعرون بالحنين انطباع بأن "الجواسيس الحاليين يعملون من أجل المال أو بموجب ضغوط وليس لأسباب أيديولوجية"، مثلما كانت الحال في كثير من الأحيان في بدايات الاتحاد السوفياتي.

وأنهى اثنان آخران من "خماسي كايمبريدج" هما بورغيس ودونالد ماكلين أيامهما في موسكو. أما الرابع وهو أنطوني بلنت مؤرخ الفنون الشهير، كشفت خيانته مارغريت تاتشر في العام 1979، ما أدى إلى فضيحة في بريطانيا.

ولم يتم تحديد هوية الخامس بشكل واضح. لكن بالنسبة إلى فيلبي، فإن حقيقة الاتحاد السوفياتي أبعدته عن المثل العليا التي أدت به إلى خيانة بريطانيا على رغم أن المعرض لم يذكر صعوبات التأقلم التي مر بها.

يذكر أن فيلبي لم يكن يتقن الروسية وغالباً ما كان يعاني من الحزن. وتابع غريغوريانتس "لم يفهم العالم من حوله". وفيلبي من الأريستوقراطية البريطانية، ظل شيوعياً مقتنعاً حتى النهاية.

وفي المعرض كلمة أرسلت في العام 1977 إلى "كي جي بي" بمناسبة الذكرى الـ 100 لميلاد مؤسس الشرطة السرية فيليكس دزرجينسكي، "هل سنحيا بما فيه الكفاية لرؤية العلم الأحمر يرفرف فوق قصر باكنغهام؟".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018