سقارة: اكتشاف جزء من مسلة أحد فراعنة الأسرة السادسة

سقارة: اكتشاف جزء من مسلة أحد فراعنة الأسرة السادسة
(الأناضول)

اكتشف علماء آثار دوليون، جزء من مسلة فرعونية تعود لعصر الأسرة السادسة (2345 إلى 2181 ق.م) غرب القاهرة، بحسب بيان صادر عن وزارة الآثار المصرية.

وقالت الوزارة، في بيانها، إن بعثة تنقيب فرنسية سويسرية من جامعة جنيف عثرت على الجزء العلوي من مسلة للملكة "عنخس إن بيبي الثاني"، والدة الملك "بيبي الثاني" (2278ق.م – 2184 ق.م) أحد ملوك الأسرة السادسة، وذلك أثناء عملها بمنطقة سقارة، بمحافظة الجيزة.

وأوضحت الوزارة أن الكشف ترجع أهميته إلى أنه يخص إحدى سيدات البيت الحاكم خلال عصر الدولة القديمة، حيث أنها كانت وصية على العرش خلال الفترة الأولى من حكم ابنها الملك بيبي الثاني، الذي تولى العرش، وهو في السادسة من عمره.

ونقل البيان عن رئيس البعثة الفرنسية السويسرية، فيليب كولومبير، قوله، إن الجزء المكتشف من المسلة مصنوع من الجرانيت الوردي، يبلغ ارتفاعه حوالي 2.5 متر، مرجحا أن الارتفاع الكلي للمسلة كان يتراوح بين 5 إلى 6 أمتار.

وتشهد مصر من وقت لآخر الإعلان عن اكتشافات أثرية، وتزخر البلاد بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات المصرية إحدى عجائب الدنيا السبع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018