جدل واسع في بريطانيا بسبب "يخت الملكة"

جدل واسع في بريطانيا بسبب "يخت الملكة"

تباينت الآراء في بريطانيا، بين مؤيد ومعارض لقرار إنشاء يخت خاص للملكة إليزابيث الثانية، بتكلفة 100 مليون جنيه إسترليني.

وذكرت صحيفة "ديلي تيليغراف" البريطانية، اليوم الجمعة، أن بعض الوزراء وافقوا على اليخت الخاص المصمم من أجل الملكة بطول 104 أمتار، فيما اعتبره معارضوه بأنه "إهدار كبير" للأموال.

ويوصف اليخت الجديد بأنه "قصر عائم"، وسيحوي على قاعة اجتماعات تتسع لـ100 شخص، بطاقم يبلغ 125 شخصًا، فيما ستتولى وحدة من المشاة البحرية مهمة حماية الملكة فيه.

ويمكن لليخت الجديد البقاء وسط البحر 45 يوما متواصلة.

ومن المنتظر أن تبلغ تكلفة التشغيل السنوية لليخت الذي سيحوي على مهبط مروحيات، 10 ملايين جنيه إسترليني.

وكان تصميم اليخت قد انتهى عام 1997 إلا أن رئيس الوزراء الأسبق طوني بلير، علّق تنفيذه بعد وصوله رئاسة الحكومة ذلك العام.

وأعيد طرح المشروع مجددًا في آذار/ مارس الماضي، ولاقى دعم وزير الخارجية بوريس جونسون، الذي قال إن مشروع يخت خاص بالملكة "سيسهم بشكل كبير في قوة البلاد الناعمة".

وأشار إلى أن "تمويل المشروع عن طريق التبرعات وليس من موارد الدولة سيكون مناسباً أكثر".

ويدافع مؤيدو المشروع بأن اليخت سيخدم صورة المملكة المتحدة بـ"بريطانيا العظمى" بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، أما معارضوه فيعتبرونه "إهدارا كبيرا" للأموال.

تجدر الإشارة أن اليخت الخاص "بريطانيا"، الذي كانت تستخدمه الملكة لـ44 عامًا، خرج عن الخدمة عام 1997، حيث أبحرت داخله مسافة مليون ميل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018