الشرطة الألمانيّة تداهم نوادي "ملائكة الجحيم"

الشرطة الألمانيّة تداهم نوادي "ملائكة الجحيم"

سحبت الولاية الألمانية الشمالية الغربية رسميا، ترخيص كل من " نادي كونكريت سيتي " للدراجات ومؤيده نادى "كلان 81" وشنت حملة موسعة ضد الجماعات التي تتخذ من هذين الناديين معقلا لها ولتجمعاتها.

وشارك نحو 700 ضابط من قوات الشرطة في الحملة التي شنت في أكثر من اثني عشر مدينة ألمانية، بما فيها كولونيا ووبرتال ودسلدورف في الراين الشمالي-وستفاليا. وشارك في الحملة أيضا وحدات الشرطة الخاصة، وخبراء في الجريمة المنظمة، وبعض المدنيين ممن اعتادوا على رؤية هؤلاء الأشخاص يستقلون درجاتهم النارية.

ومن جانبه أكد وزير داخلية الولاية هربرت ريول أن "الغرض من نوادي راكبي الدراجات النارية والجهات المؤيدة لها ونشاطها كله يتعارض مع القانون".

وأضاف أن "أعضاء النوادي هم مجرمون مدانون وحياتهم اليومية تتكون من العنف والأسلحة والمخدرات والبغاء القسري".

وأضاف ان "ملائكة الجحيم" كانوا يحاولون المطالبة بـ "السلطة والأراضي" في حروبهم مع النوادي المتنافسة، مشيرا إلى أن " الدولة لن تتسامح مع نمو هذه المجتمعات الموازية التي تتجاهل سلطتها وحقها في الاستخدام.

سنوات من العنف

وقد استولت السلطات حتى الآن على الدراجات النارية والأموال وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمتهمين، فضلا عن السترات التي تحمل رموز رابطتهم.

وتعتبر الاشتباكات العنيفة بين فصائل عصابة "راكبي الدراجات النارية" والجرائم ذات الصلة بهم هو أمر شائع نسبيا في ألمانيا. وكان زعيم عصابة "ملائكة الجحيم"، ايغون مووك، قد قتل بالرصاص في النادي الخاص بهم في فيتنبرغ قبل عام.

وفي وقت سابق من هذا العام، حاول ما يقرب من أربعين شخصا من جماعة " ملائكة الجحيم " اختراق نقطة تفتيش الشرطة في كولونيا، بزعم تعطيل حفله عيد ميلاد لزعيم جماعة "بانديدوس" وهي المنافسة لهم.

وتسيطر مجموعة "بانديدوس"على منطقة الرور، وتريد "ملائكة الجحيم" منافستها في تلك المنطقة، حيث يتعلق صراع المصالح بين تلك المجموعات بتجارة المخدرات والسلاح وتشغيل بيوت البغاء.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018