شكوى جديدة ضد طارق رمضان بتهمة الاغتصاب

شكوى جديدة ضد طارق رمضان بتهمة الاغتصاب

قدّمت مساء أول من أمس، الخميس، شكوى جديدة ضد المفكر الإسلامي طارق رمضان، بتهمة الاغتصاب، وذلك بعد ثلاثة أيام من فتح تحقيق في قضايا مشابهة، كما قال محامي صاحبة الشكوى.

وقال محامي المدعية إريك موران، لوكالة "فرانس برس"، إن "شكوى قدمت إلى مكتب النائب العام في باريس مساء الخميس مصحوبة بتفاصيل شرحتها موكلتي".

وأضاف "إنها تنتظر بهدوء الرد على المحققين ولن تتحدث بعد الآن".

وأشار موران إلى أنه تلقى شهادات أخرى من نساء يفكرن في تقديم شكوى ضد المفكر بتهمة التحرش، أو الاعتداء الجنسي.

وكانت السلفية سابقا هندا عياري، التي اصبحت ناشطة نسائية وعلمانية تقدمت في 20 الشهر الحالي بشكوى ضد رمضان، بعد أن نشرت اتهاماتها له على "فيسبوك"، في خضم نقاش حول التحرش الجنسي في المجتمع.

وقال محاميها إن الشرطة استمعت إليها طوال ست ساعات الثلاثاء في روان (نورماندي) بعد تقديم شكوى في باريس بتهم "الاغتصاب والاعتداء الجنسي" و"التهديدات بالعنف والقتل".

وذكرت صحيفة "لو باريزيان" إن المشتكية الجديدة "امرأة تبلغ من العمر 42 عاما، اعتنقت الإسلام وتعاني من إعاقة في الساقين" مؤكدة "مشاهد عنف جنسي متوحش" في فندق كبير "في جنوب فرنسا خريف 2009 ".

وفي أعقاب الشكوى الأولى، نفى رمضان، من خلال محاميه ياسين بوزرو، "رسميا هذه الادعاءات" وقدم بدوره شكوى ضد "افتراءات" عياري.

ويبلغ رمضان، حفيد مؤسس الاخوان المسلمين حسن البنا، من العمر 55 عاما، هو أستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة في جامعة أكسفورد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018