صور السفر تكسب زوجين آلاف الدولارات

صور السفر تكسب زوجين آلاف الدولارات
الزوجان يستمتعان بزرقة المياه الصافية في سبياجيا ديل برينسيب، في بورتو كشيرفو في سردينيا ‬

في عهد مواقع التواصل الاجتماعي، بات من الممكن كسب المال من خلال أمور عديدة لم تتوفر في السابق، منها حساب الإنستغرام والصور التي تنشر فيه، ففي حال حصلت على صفة عضو مؤثر وكثر عدد متابعيك، تستطيع الربح، لكن ذلك يحتاج لبعض الجهد، مثل كوليت وسكوت ستولير (30 و34 عامًا).

يملك الزوجان ستولير ما يعتبره معظم الناس مهنة الأحلام، إذ يجوبان دول عديدة لمدة ستة أشهر كل سنة، ويحصلان على آلاف الدولارات مقابل نشر صورهما على مواقع التواصل الاجتماعي وحساباتهما الإلكترونية، وكذلك مشاركة الفيديوهات والرسائل.

وفي حال استعرضنا صفحتهما على إنستغرام، نجدها مزيج ألوان من مختلف دول العالم، فتارة تراهما يقرعان الكؤوس أو يسترخيان على شرفة يشاهدان غروب تايلاند، أو يقضيان وقتهما على الشواطئ الرملية في سردينيا أو في قارب وسط مياه صافية.

ورغم سهولة المهنة ومتعتها في الظاهر، تعتبر كوليت أن الأمر أصعب مما قد يتخيل الناس، وتقول إن الأمر ليس متعة كامل الوقت، فهما يبقيان على الشاطئ أو في أي مكان آخر بانتظار اللحظة المناسبة لالتقاط الصور، ولا يجب عليهما تفويت ذلك.

وتقول إنها رغم معرفتها بصعوبة أن يتعاطف معهما حبيسو المنازل، تعلم أيضا أن حصول الشخص على صفة "مؤثر" على وسائل التواصل الاجتماعي يتطلب جهدًا حثيثًا، فهناك منافسة كبيرة على أموال التسويق هذه التي تدفعها تلك المنصات الاجتماعية.

ويتزايد عدد المستخدمين الذين يمكن وصفهم بالمستخدمين "المؤثرين" على وسائل التواصل الاجتماعي مثل ستولير، ممن لديهم عدد كبير من المتابعين وشركات تسعى للتربح من نجاحهم. وهذا المجال يزدهر بسرعة هائلة، لكن قلة من هؤلاء يعتمدون على وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر رزق لهم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018