5 دول يعيش فيها الناس أطول الأعمار

5 دول يعيش فيها الناس أطول الأعمار

يختلف معدل عمر الإنسان من بلد لآخر ومن دولة لأخرى، ويعود فارق عدد السنوات التي يعيشها الإنسان إلى عدد من العوامل، منها المناخ والتلوث والرفاهية، وغيرها.

وبحسب مؤشر السعادة العالمي لعام 2017، ظهرت دول معينة في بقاع مختلفة من العالم كمراكز يعيش فيها الناس سنوات أطول بكثير من متوسط الأعمار العالمي، الذي يبلغ 71 سنة، ولكل من هذه الأماكن مصدر خاص لما يتمتع به من حيوية.

في هذا التقرير نستعرض 5 من هذه الدول:

كوريا الجنوبية

تعد كوريا الجنوبية حتما الدولة الأولى التي يرتفع فيها متوسط العمر المتوقع ليبلغ 90 سنة، وفقا لبحث حديث ينسب الفضل في ذلك إلى اقتصادها القوي والمتنامي، والرعاية الصحية المتوفرة على نطاق واسع، ومستويات ضغط الدم الأكثر انخفاضا مقارنة بالدول الغربية.

كما أن لدى كوريا الجنوبية نظاما غذائيا غنيا بالأطعمة المخمرة التي يقال إنها تخفض مستويات الكولسترول وتعزز المناعة وتمنع الإصابة بالسرطان، والتي تتضمن الجبن ومنتجات الألبان.

 سنغافورة

مع سهولة الوصول على نطاق واسع إلى مرافق الدولة الطبية المجهزة بأحدث التقنيات، وإلى نظام الرعاية الصحية الذي يحمل اسم "المعجزة"، يُعمر السنغافوريون لسنوات أطول من أي وقت مضى، ويبلغ متوسط أعمارهم 83.1 سنة.

وتتمتع البلاد بواحد من أدنى معدلات الوفاة بين الأمهات والأطفال الرضع في العالم، وتجعل سنغافورة الرعاية الوقائية محور الرعاية الصحية لديها. كما تُسهم الثقافة والبيئة الحضرية الميسرة في تحقيق متوسط أعمار أطول.

 اليابان

منذ فترة طويلة، يعتبر معدل الأعمار البالغ 83 سنة لدى اليابانيين واحدا من أعلى معدلات الأعمار المتوقعة في العالم. ولطالما كانت جزر أوكيناوا اليابانية، التي عادة ما تدعى "أرض الخلود"، مركزا عالميا للبحوث حول أسباب طول العمر، إذ أن لدى هذه الجزر اليابانية الجنوبية أكثر من 400 شخص تبلغ أعمارهم 100 عام.

ويعزى الكثير من الفضل في ذلك إلى النظام الغذائي المحلي الذي يشمل وفرة في التوفو، والبطاطا الحلوة، وكمية صغيرة من الأسماك. وتساهم الدوائر الاجتماعية النشطة في أوساط المسنين، والمجتمع المتماسك أيضا، في انخفاض مستويات التوتر والشعور القوي بالانتماء.

إسبانيا

ساهم النظام الغذائي الغني بزيت الزيتون الصحي، والخضروات، والنبيذ منذ فترة طويلة في منطقة حوض البحر المتوسط في ارتفاع معدلات الأعمار لدى سكان إسبانيا (إذ يبلغ متوسط العمر فيها 82.8 سنة). بيد أن هناك سرا آخر لطول العمر في إسبانيا، والذي يتمثل في نوم القيلولة.

وتعتبر القيلولة عادة مهمة في إسبانيا، إذ تغلق المحلات التجارية بين الساعة الثانية والخامسة بعد الظهر، ويقول خبراء التغذية إن هذه الساعات تساعد على كسب حياة صحية، فبدل نوبة عمل متواصلة تحوي استراحة نصف ساعة يتناول فيها العامل وجبة سريعة جاهزة، يمكنه تحضير طعام صحي وتناوله بهدوء وكذلك يملك الوقت الكافي لهضمه جيدًا.

سويسرا

الرجال أكثر نجاحا في سويسرا من غيرهم في أماكن أخرى في العالم، إذ يبلغ متوسط أعمارهم 81 سنة. وبصفتها واحدة من أغنى الدول الأوروبية، فإن سهولة الحصول على رعاية صحية عالية الجودة، والاهتمام الكبير بالسلامة الشخصية، والشعور بالرفاهية، جميعها أمور تساهم في ذلك التصنيف المرتفع في متوسط الأعمار. كما تشير بعض الدراسات إلى أن ارتفاع نسبة استهلاك الأجبان ومنتجات الألبان يعد عاملا رئيسيا في ذلك.

وعلى الرغم من أن محور التركيز الكبير في البلاد ينصب على التقدم المهني مع انتقال العديد من المغتربين للعمل في أحد المقرات الدولية الرئيسية العديدة فيها، فإن موقعها المركزي يسهم في سهولة تحقيق التوازن بين العمل والحياة من خلال رحلات الاسترخاء المتكررة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018