3 أجزاء لمومياوات فرعونية سُرقت منذ 100 عام تعود إلى مصر

3 أجزاء لمومياوات فرعونية سُرقت منذ 100 عام تعود إلى مصر
توضيحية (pixabay)

استردت السلطات المصرية 3 أجزاء لمومياوات فرعونية "مسروقة" من أميركا، بعد تسليمها لمقر القنصلية المصرية بنيويورك، وذلك حسب ما أعلنت وزارة الآثار المصرية، مساء اليوم الأربعاء.

وقالت الوزارة، في بيان صدر عنها، إنها نجحت من خلال مساعيها الدبلوماسية والقانونية، وبالتعاون مع القنصلية المصرية العامة بنيويورك، في "استرداد 3 قطع لمومياوات فرعونية مختلفة، عبارة عن رأس ويد يمنى وأخرى يسرى".

وأشارت إلى أن "سلطات التحقيق الأميركية تمكنت من ضبطها مع مواطن أميركي في مانهاتن، أثناء بيعها بإحدى صالات المزادات"، وأثبتت التحقيقات أن القطع مسروقة وخرجت من مصر بطريقة غير شرعية.

وأوضحت أن "هذه القطع اشتراها أميركي من أحد عمال الحفائر المصريين أثناء تواجده بمصر عام 1927 بعد أن قام هذا العامل بالحفر خلسة في أحد المواقع الأثرية بوادي الملوك بمدينة الأقصر وسرقة القطع".

وفي آب/ أغسطس الماضي، أعلنت وزارة الآثار المصرية فقدان 32 ألفًا و638 قطعة أثرية على مدار أكثر من 50 عامًا مضت، بناء على أعمال حصر قامت بها مؤخرًا.