محامو وينستن يطلبون رفض دعوى غود بالتحرش الجنسي ضده

محامو وينستن يطلبون رفض دعوى غود بالتحرش الجنسي ضده
المتهم بالتحرش، هارفي وينستن (أرشيفية)

تقدّم محامو المنتج الأميركي، هارفي وينستن، الذي يواجه اتهامات بالتحرش الجنسي وبارتكاب سلوكيات جنسية مشينة، بطلب من المحكمة أول أمس، الأربعاء، لرفض الدعوى التي تقدمت بها الممثلة آشلي غود، زاعمين أنّ ادعاءاتها المتعلّقة بمحاولة وينستن الإضرار بمسيرتها المهنيّة بعد أن قامت برفضه جنسيًّا، لا أساس لها من الصحة وقد أكل عليها الدهر وشرب.

ويستند محامو وينستن في طلبهم إلى جملة قالتها غود في دعواها ضد وينستن، إذ ذكرت أنّها قالت له إنها لن تسمح له بلمسها إلّا بعد فوزها بجائزة "أوسكار" عن دورٍ في أحد أفلامه. والتي أوضحت غود أنها اعتبرتها بمثابة "صفقة وهمية" لتستطيع التخلص منه والنفاذ من قبضته، بأن تتمكن من المغادرة، بعد أن طلب منها تدليكه في أحد فنادق "بيفرلي هيلز" وذلك قبل نحو 22 عامًا.

ويعتقد المحامون أنّ جملة غود هي اعتراف ضمنيّ بصفقة ما تمّ الاتفاق عليها بين الطرفين ولقيت من قبل وينستن آذانًا صاغية وأقدامًا ساعية، فقدّم لها قدر ما استطاع من الأدوار التي قد تؤهلها فعلًا لنيل جائزة "أوسكار"، وفقًا لما نقلته وكالة "أ ف ب" الفرنسية.

واعتبر المحامون أن محاولة وينستين تأمين أدوار لها، وبينها دورها في Good Will Hunting عام 1997، "تعكس حسن نيته وسعيه كي تتقدم في مسيرتها المهنية لا تدميرها".

وتلفت الادعاءات إلى أن ادعاءات غود، التي كانت من أوائل النساء اللاتي وجهن اتهامات علنية بالتحرش الجنسي لوينستن، حتى وإن كانت صحيحة، لا ترقى إلى كونها "غير مرحب بها أو قاسية"، كما ينص القانون.

ويواجه المنتج الأميركي البالغ من العمر 66 عامًا تهمًا بالاعتداء الجنسي الجنائي في نيويورك، كما ورد اسمه في دعاوى قضائية عدة تتعلق بالتحرش الجنسي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018