ناشطة حركة #مي_تو تتهم بينيت بالاعتداء عليها جنسيا

ناشطة حركة #مي_تو  تتهم بينيت بالاعتداء عليها جنسيا
أرجنتو (أ ب)

بعد أن اتّهمها الممثل جيمي بينيت بالاعتداء عليه جنسيًّا حين كان لا يزال يبلغ من العمر 17 عامًا، تتّهم الممثلة آسيا أرجنتو، التي برزت في حملة #مي_تو لمناهضة التحرش الجنسي، بينيت بـ"الاعتداء الجنسي" حين كان مراهقًا، و"الابتزاز فيما بعد.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد نشرت وثائق مسرّبة منذ بضعة أسابيع تبيّن أنّ أرجنتو كانت قد اتفقت مع بينيت، في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، على دفع مبلغ 380 ألف دولار له بشكل سرّي، لشراء نسخته من صور التقطت لهما في السرير في 9 أيار/ مايو 2013، بعد أن هددها بفضح إقامتها علاقة معه حينذاك.

وقال محامي أرجنتو، مارك جاي هيلر، إنّ موكّلته قررت بعد وقوع الاعتداء المزعوم ألا تقاضيه، متعاطفةً مع ظروفه "البائسة"، على حد تعبيره لموقع "تي إم زيد"، يوم أمس، الأربعاء.

وأوضح هيلر أن أرجنتو تقول إنّ بينيت قد "هاجمها جنسيًّا" دون أن تستخدم كلمة "اغتصاب"، في فندق قريب من مطار لوس أنجلوس، وليس كما ادّعت "نيويورك تايمز" في المقال الذي نشرته منذ فترة، إذ قالت بأن حادث الاعتداء وقع في فندق "ريتز كارلتون" في مارينا ديل راي بكاليفورنيا، حين كانت أرجنتو بعمر 37 عامًا وكان بينيت بعمر 17 عامًا.

وكانت الممثلة المتهمة قد نشرت بيانًا أكّدت فيه أنها "لم تمارس الجنس مع بينيت"، منكرةً ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، فيما قال هيلر إنّه يعتقد أنّ بينيت قام ببيع صورهما عاريين في السرير، والتي تمّ نشرها مؤخّرًا.

وكانت أرجنتو بين النساء الـ13 الللاتي اتّهمن المخرج الهوليوودي، هارفي واينستين، بالاعتداء عليهن جنسيًّا واغتصابهنّ، في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي.


 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018