فرنسي يحاول قطع المحيط الهادي سباحة

فرنسي يحاول قطع المحيط الهادي سباحة
(فيسبوك)

قطع الفرنسي بن لوكوم مسافة ألف ميل بحري، ما يعادل 1852 كيلومترا، سباحة في المحيط الهادي، ضمن مساعيه لأن يصبح أول رجل يجتاز المحيط عومًا.

وانطلق لوكوم البالغ من العمر 51 عاما من اليابان بتاريخ 5 حزيران/ يونيو الماضي، وواصل السباحة لمدة ثماني ساعات يوميا لبلوغ سان فرانسيسكو في رحلة تبلغ مسافتها 9100 كيلومتر، لكنه قرر ان ينهيها في بداية تشرين أول/ أكتوبر الحالي.

وقطع لوكوم نحو 20 في المئة من طريقه عبر أكبر مسطح مائي في العالم.

وخطط لوكوم، الذي قام بالسباحة لمسافة 3229 ميلا بحريا (5980 كيلومترا) عبر المحيط الأطلسي عام 1998، لقطع مسافة تلك الرحلة خلال حوالي ستة أشهر، لكنه اضطر للعودة في أواخر تموز يوليو/ الماضي بسبب سلسلة من الأعاصير العنيفة التي ضربت المحيط الهادي.

وأمضى لوكوم وفريق الدعم المصاحب له 20 يوما في قاعدة الفريق في يوكوهاما، قبل أن يستأنف رحلته عند نقطة محددة وهي تلك التي اضطر فيها لتأجيل مساعيه لعبور المحيط.

وقال لوكوم في مقطع فيديو نشر على موقع "سيكر دوت كوم" إنه "إذا اهتممت بنفسك فإنه بوسعك أن تدفع بقدرات جسدك بشكل كبير" وأضاف أن "السباحة لمسافة ثماني ساعات يوميا لعدة أيام مع الحصول على عدة أيام للراحة يثبت صحة ذلك، لذا فإن سني البالغ 51 عاما ربما يكون أشبه بالاحتفال من جديد بعيد ميلادي العشرين أو الثلاثين".

وستستفيد أكثر من 27 مؤسسة علمية، بعضها طبي والآخر يتعلق بعلوم المحيطات، من البيانات التي سيتم جمعها من هذه البعثة.

وستتركز أغلب الأبحاث على التلوث في المحيط الهادي، خصوصًا فيما يتعلق بالنفايات البلاستيكية التي تسببها المليارات من الجزيئات البلاستيكية.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة