لتقليل التلوّث: أجرة الحافلات هي زجاجات بلاستيكية بإندونيسيا

لتقليل التلوّث: أجرة الحافلات هي زجاجات بلاستيكية بإندونيسيا
(رويترز)

توصلت مدينة سورابايا ثاني أكبر مدينة في إندونيسيا إلى طريقة مبتكرة لتشجيع سكانها على إعادة تدوير النفايات، وذلك عبر منح تذاكر مجانية لركّاب الحافلات مقابل تسليم زجاجات بلاستيكية مستعملة.

وتقتضي المبادرة التي أطلقتها سورابايا في نيسان/ أبريل، أن يتمكن الركاب من استخدام حافلات المدينة الحمراء مجانا عبر تسليم الزجاجات البلاستيكية في المحطات أو استخدام الزجاجات مباشرة عند دفع الأجرة.

وأجرة رحلة الحافلة التي تستغرق ساعتين، تساوي عشرة أكواب بلاستيكية أو خمس زجاجات بلاستيكية اعتمادا على حجمها.

وتأمل المدينة أن تساعدها هذه المبادرة في تحقيق هدفها بأن تصبح مدينة خالية من النفايات البلاستيكية بحلول عام 2020.

وسورابايا هي أول مدينة في إندونيسيا تنفذ هذا المشروع.

وقالت إحدى ساكنات سورابايا، ليندا رحمواتي إن "القمامة مثل الزجاجات البلاستيكية تتراكم في منطقتي السكنية ومن ثم أجلبها إلى هنا، ليس فقط كي تصبح البيئة أنظف ولكن كي أخفف أيضا عبء العمل على جامعي القمامة".

وتوضح إحصاءات المدينة أن 15 في المئة أو نحو 400 طن من النفايات اليومية في سورابايا من البلاستيك.

وتوضح البيانات أن الحافلة الواحدة يمكنها جمع ما يصل إلى 250 كيلوجراما من الزجاجات البلاستيكية في اليوم الواحد أو نحو 7.5 طن في الشهر.

وبعد جمع الزجاجات، تُزال الأسماء وأغطية الفوهات عنها، وتُطرح في مزاد على شركات إعادة التدوير.

وتخصص عائدات المزادات لإدارة الأعمال الخاصة بالحافلات، وفي تمويل المناطق الخضراء بالمدينة الواقعة في أقصى شرق جزيرة جاوة، أكبر جزر إندونيسيا.

وقال رئيس إدارة النقل في سورابايا إيرفان واهيو دراجاد، إن "إندونيسيا واحدة من أكبر المساهمين في العالم في النفايات البلاستيكية، ومن خلال هذه المبادرة نأمل أن نزيد الوعي العام بالبيئة وخاصة القضايا المتعلقة بالنفايات البلاستيكية".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية