مصر: العثور على مقصورة احتفالات فرعونية

مصر: العثور على مقصورة احتفالات فرعونية
(أ ب)

أعلنت مصر في بيان لها أن علماء آثار اكتشفوا أجزاء من مقصورة احتفالات بها مقعد خاص بالفرعون رمسيس الثاني، وهو أحد الفراعنة الذين كان لهم أطول فترة حكم في العصور القديمة.

وجاء في البيان الصادر عن وزارة الآثار المصرية، أمس الخميس أنه تم العثور على القطع الأثرية أثناء عملية التنقيب في حي المطرية بشرق القاهرة.

وقال عالم الآثار ووزير الآثار السابق ممدوح الدماطي، إن البناء من المرجّح أنّه كان يستخدم في الاحتفالات والتجمعات العامة، ويعود إلى عهد الأسرة الفرعونية التاسعة عشر.

(أ ب)

وحكم رمسيس الثاني مصر قبل أكثر من 3000 سنة، ويعود الفضل إليه في توسيع نطاق مصر القديمة وصولا إلى سوريا والسودان في الوقت الحاضر، وهي الحملات التي أكسبته لقب "رمسيس العظيم".

كثيرا ما تعلن مصر عن اكتشافات أثرية، على أمل أن يؤدي ذلك إلى تحفيز الاهتمام بالكنوز القديمة في البلاد وإحياء السياحة، التي تضررت بشدة جراء الاضطرابات السياسية في أعقاب ثورة 2011.

ويذكر أن الآثار المصرية تعرّضت على مدار المئات من السنين للسرقة، خصوصًا من قبل الأوروبيين، إذ نجد في متحف "اللوفر" الفرنسي آلاف القطع الأثرية المصرية المنهوبة، إضافة إلى متحف مارسيليا ومتحف لندن اللذان يضمان المئات من الآثار الفرعونية المسروقة وغيرها من المتاحف. 

(أ ب)