موظفو "جوجل" يتظاهرون ضد التمييز والتحرش الجنسي بالشركة

موظفو "جوجل" يتظاهرون ضد التمييز والتحرش الجنسي بالشركة
من التظاهرة اليوم (أ ب)

تظاهر المئات من موظّفي ومتعاقدي مكاتب شركة "جوجل" في آسيا، اليوم، الخميس، خلال إضرابهم عن العمل لفترة من نهار العمل، اعتراضًا على التمييز على أساس الجنس والعرق الذي يتمّ في مكاتب العمل، بعد شكاوى عديدة قدّمت حوله، بالإضافة إلى شكاوى عن غياب الرقابة على السلطة التنفيذية في أماكن العمل.

وطالب الموظفون المنظمون للإضراب في بيان نشروه يوم أمس الأربعاء، شركة "ألفابت" المالكة لـ"جوجل"، بإضافة ممثل عن الموظفين إلى مجلس مدرائها، بالإضافة إلى مطالبتهم بنشر بيانات عن المساواة في الأجور، كما طلبوا تغيير ممارسات قسم الموارد البشرية في جوجل بهدف "تحويل الإبلاغ عن وقائع التحرش إلى عملية أكثر إنصافًا"، على حدّ تعبير البيان.

من التظاهرة اليوم (أ ب)

وجاءت هذه الاحتجاجات بعد تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية الأسبوع الماضي، قالت فيه إنّ "جوجل" قدمت 90 مليون دولار لأندي روبين الذي كان نائب رئيس الشركة في 2014 مقابل الاستغناء عنه بعد اتهامه بالتحرش الجنسي؛ فيما نفى روبين ذلك قائلًا إنّ التقرير "يتضمن مبالغات بشأن التعويض الذي حصل عليه".

ولم تنف "جوجل" صحة التقرير، بل حاولت تهدئة الاعتراضات قائلةً إنّها طردت 48 موظّفًا بسبب سوء السلوك الجنسي والتحرش، خلال العامين السابقين، بينهم 13 من مديري الأقسام الذن أكّدت أن أيًّا منهم لم يتلقّ تعويض إنهاء الخدمة، وفق بيان نشرته قبل بضعة أيام. وقال الرئيس التنفيذي لـ"جوجل"، سوندار بيتشاي، في بيان له اليوم إن "الموظفين طرحوا أفكارًا بناءة" مؤكّدًا أن الشركة "تستمع لكل ملاحظاتهم حتى يتسنى لنا تحويل هذه الأفكار إلى أفعال".