اليونان: الزجاجات الحارقة والحجارة... رمز الانتفاضة الطلابية

اليونان: الزجاجات الحارقة والحجارة... رمز الانتفاضة الطلابية
(أ ب)

تشكل الأحزاب السياسية عنصرا هاما في الحياة الطلابية في اليونان وخصوصا في العاصمة أثينا، حيث أصبح النشاط السياسي داخل الجامعات رمزا للنضال من أجل الحرية منذ أكثر من أربعة عقود. 

ويحيي طلاب الجامعات في اليونان في كل عام، ذكرى الانتفاضة الطلابية الشهيرة التي شكلت لحظة مفصلية في محاربة الدكتاتورية اليونانية العسكرية التي سقطت عام 1974.

لكن إحياء ذكرى الثورة الطلابية يأخذ أشكالا مختلفة بحسب التيار  السياسي للطلاب أو أي إطار شبابي آخر، وسيطر  اللاسلطويون على مشهد أمس السبت، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بينهم وبين الشرطة في أثينا وسالونيك، استمرت حتى ساعات منتصف الليل. 

وقالت الشرطة إن قرابة 300 شخص في العاصمة أقاموا حواجز طريق ورشقوا عناصرها بالزجاجات الحارقة والحجارة، وردت الشرطة بالغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية مساء السبت
وفي سالونيك، ثاني أكبر مدينة يونانية، واجهت عناصر الشرطة زهاء 200 لاسلطوي. 

وانطلقت المظاهرات في أثينا من كلية الـ"بوليتكنيك" الموجودة في حي إكسارخيا المعروف بكونه مقر للأحزاب السياسية اليسارية الراديكالية وخاصة اللاسلطويية، وهو الحي الوحيد في العاصمة الذي لا تدخله الشرطة، فيما يعيش من في داخله بشبه نظام اجتماعي اشتراكي. 

وأوضحت الشرطة أن مجموعة من المتظاهرين هاجمت عناصرها في محطة لقطارات الأنفاق في أثينا وتم احتجاز ثمانية مشتبهين. 

ونظمت في وقت سابق مسيرة إلى مقر السفارة الأميركية لإحياء الذكرى السنوية الخامسة والأربعين للانتفاضة على النظام الذي دُعم أميركيا، وكانت في معظمها سلمية باستثناء حادثين آخرين.  

وتم إلقاء زجاجات بلاستيكية وأكواب قهوة على المشاركين في المسيرة الذين يمثلون حزب سيريزا (ائتلاف اليسار الراديكالي) خارج مقر السفارة. 

وصادف أمس السبت، الذكرى السنوية لانتفاضة طلاب "البوليتكنيك" الذين خرجوا من معاهد التعليم العالي للاحتجاج على النظام الانقلابي العسكري القامع للحريات في عام 1973، ليواجههم المجلس العسكري بالدبابات.

تجدر الإشارة إلى أن هذه المظاهرات السنوية تستخدم كوسيلة تعبير عن غضب الشارع اليوناني من سياسات عديدة محلية وأخرى أوروبية وأميركية تجاه بلادهم. 

 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية