ماجدة الرومي تردّ على التهديد بقطع رأس راغب علامة

ماجدة الرومي تردّ على التهديد بقطع رأس راغب علامة
ماجدة الرومي (فيسوك)

عبّرت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي، عن دعمها لزميلها راغب علامة، في التهديد الذي تلقاه من نائب لبناني عقب إصداره أغنية "طار البلد"، وحثّته على إعلان الحرب على الفساد بالغناء.

وأثارت أغنية "طار البلد"، التي طرحها المطرب راغب علامة، قبل أيام، جدلًا واسعًا، إثر تهديد نائب برلماني بـ"قطع رأسه".

ويتوجه علامة إلى اللبنانيين في أغنية إلى التحرك والاعتراض على الأوضاع المتردية في البلاد، وهي تأليف نزار فرنسيس وألحان جون ماري رياشي.

وهدد النائب عن كتلة حزب التيار الوطني الحر بزعامة الرئيس اللبناني ميشال عون، حكمت ديب عقب إطلاق الأغنية علامة بـ"قطع رأسه".

واستنكرت ماجدة الرومي في حديث لها مع "الأناضول"، بأشد العبارات ما حصل مع علامة، وشجعته على نقل الواقع من خلال صوته.

ووجهت الرومي رسالة لراغب علامة دعته فيها إلى "إعلان الحرب" على الظلم والفساد بالغناء، معربة عن تضامنها ودعمها له وللفن الذي يقدمه.

وعلق علامة في حديث للأناضول، أن "ديب انزعج لأننا نحكي الحقيقة وننقل الواقع، واعتبر أننا نتهمه، رغم أننا لم نتهم فريقا بعينه، لكننا قلنا إن السياسة مجتمعة دمرت بلادنا وأوصلته إلى الحالة التي هي عليها".

وتابع علامة: "حضرة النائب الذي يمثل الشعب اللبناني هددني تهديدًا مباشرًا، لكن كلامه لا يرعبني".

وقال علامة حول إذا كان سيقاضي ديب، إن "الشعب حاكم حكمت ديب وهذا يكفيني، الشعب عرف من الظالم ومن المظلوم، لن أدخل في انتقام".

ولفت علامة كذلك إلى أن رفع الحصانة بهدف محاكمته هو أمر لن يتحقق في ظل ظرف سياسي كلنا يعرفه، إذ قال "ما رح يعملوها (لن يرفعوا الحصانة)، الله يسامحه وأكيد لن يعيدها".

وردًا على تغريدة ديب التي قال فيها "راغب علامة خليك بأغاني الحب والغرام شو بدك بالبلد"، علّق علامة: "لبنان بلدي قبل أن يكون بلده".

وأضاف: "ديب اليوم موجود على الساحة السياسية وبإشارة من زعيمه يصبح في البيت، أما أنا فاستطعت تمثيل بلادي بصورة حضارية في الداخل الخارج منذ سنين ولليوم".

وختم علامة بالقول: "الفنانون يعملون على نقل صورة حضارية عن بلادنا على خلاف بعض السياسيين الذين يشوهون هذه الصورة. تهديدك لم يخفني وسأهددك بأغنياتي الموضوعية".

إلى جانب الرومي، عبر المطرب اللبناني وائل جسّار، في حديث لـ"الأناضول"، عن تضامنه مع علامة، بالقول إن "صرخته كانت بمحلها، نقل وجع اللبنانيين وهي خطوة صحيحة لأننا وصلنا إلى مرحلة أصبح السكوت فيها أكبر غلطة".

وأضاف جسّار "علينا رفع صوتنا عاليًا ونقول كفى استبدادًا وظلماً بالشعب اللبناني".

وأشار جسار إلى إمكانية تنظيم وقف تضامنية سلمية من جانب نقابة الفنانين لدعم علامة والتعبير عن استياء الفنانين من هكذا سياسيين.

وختم جسار: "إلى متى سيبقى الشعب اللبناني يعيش تحت رحمة السياسيين؟".

وعبّر مؤلف الأغنية الشاعر نزار فرنسيس عن أسفه إزاء تهديدات ديب، خاصة أنه نائب في التيار الوطني الحر ومحسوب على رئيس البلاد.