كيفن سبيسي يحاكم بتهمة التّحرش الشهر القادم

كيفن سبيسي يحاكم بتهمة التّحرش الشهر القادم
الممثل كيفن سبيسي (أ ب)

وجّه الادّعاء الأميركيّ في مقاطعة نانتاكيت قائمة اتّهامٍ للمثّل الهوليوودي الحائز على جائزة الأوسكار، كيفن سبيسي، جاء فيها أنّه تحرّش بشابٍّ يبللغ من العمر 18 عامًا قبل أكثر من عامين، حين كان الشاب لا يزال قاصرًا، ليتّهم سبيسي الآن الفعل الفاضح والتحرش بفتى قاصر، حسبما تظهر وثائق المحكمة وبيان صادر عن المدعي العام بمنطقة كيب اند آيلاندز، مايكل أوكيف.

ومن المفترض أن يمثل سبيسي أمام محكمة مقاطعة في السابع من كانون الثاني/ يناير المُقبِل، بعد أن تمّ إقرار توجيه الاتّهام إليه بالتّحرّش بشاب قاصر في حانة بولاية ماساتشوستس منذ أكثر من عامين، بعد جلسةٍ جرت في 20 من كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

ويأتي الاتهام في أعقاب ما ذكرته الصحافيّة التلفزيونية، هيذر أونرو، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، إذ صرّحت ضمن حملة "مي تو" أن سبيسي تحرش جنسيًّا بابنها البالغ من العمر 18 عامًا في مطعم وحانة كلوب كار بجزيرة ناتوكيت، الواقعة قبالة الساحل الجنوبي لولاية ماساتشوستس، في السابع من تموز/ يوليو 2016.

وكان أكثر من 30 رجلًا قد قالوا من قبل إنهم كانوا ضحايا محاولات جنسية غير مرغوب فيها من قبل سبيسي، الذي ثار جدل حوله العام الماضي عندما اتهمه الممثل أنتوني راب بمحاولة إغوائه عام 1986 عندما كان يبلغ من العمر 14 عامًا. وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2017، اعتذر سبيسي عن أي سلوك غير لائق مع راب لكن لم يعلق على الأمر منذ ذلك الحين.

وأدّت كل هذه الاتّهامات إلى استبعاد سبيسي وعدم إشراكه في الجزء الأخير من مسلسل "هاوس اوف كاردز" بالإضافة إلى استبعاده من فيلم " أول ذا ماني إن ذا وورلد"، من إنتاج 2017.

ولم يرد محامي سبيسي على طلب بالتعليق، إلا أن سبيسي نشر تسجيلًا مصورًا على موقع "يوتيوب" يوم أمس الإثنين، قال فيه " أعرف ما تريدون، تريدوني أن أعود... لن تندفعوا في أحكام دون حقائق، أليس كذلك؟"، متقمّصًا الشّخصية التي كان يؤديها في المسلسل التلفزيوني الشهير "هاوس أوف كاردز"، وهي شخصية فرانك أندروود، فيما لم يُشر في التسجيل الذي تبلغ مدته ثلاث دقائق إلى الاتهامات المنسوبة إليه.

وسبيسي حائز على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل في عام 2000 عن فيلم "أمريكان بيوتي".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية