هل تخلى سلطان ماليزيا عن عرشه بسبب ملكة جمال روسية؟

هل تخلى سلطان ماليزيا عن عرشه بسبب ملكة جمال روسية؟
(أ ب)

قام السلطان الماليزي محمد الخامس، بخطوة غير مسبوقة منذ أن تحررت بلاده من الاستعمار البريطاني عام 1963، بتقديم استقالته أمس الأحد دون الإعلان عن سبب ذلك، فيما قالت تقارير صحافية روسية وبريطانية، إن ذلك يعود إلى زواجه من إحدى ملكات جمال روسيا.

وأكد القصر الوطني استقالة السلطان (49 عاما) على الفور، والذي تربع على العرش لمدة عامين واشتٌهر بولعه بالقيادة على الطرق الوعرة وغيرها من الرياضات الخطرة.

وقالت وسائل إعلام روسية وبريطانية، إن محمد الخامس، واسمه الأصلي تينغو محمد فارس بترا، تزوج مؤخرا، من ملكة جمال روسيا للعام 2015، واحتفل بزفافه في موسكو.

ولم يعلق المسؤولون في البلاط الملكي المليزي على هذه الأنباء، لكن صحيفة "ذي ديلي مييل" البريطانية نشرت صورا لحفل الزفاف الفاخر الذي أقامه السلطان قبل استقالته  بشهرين.

وتأتي استقالة بترا من منصبه، بعد أسبوع من التكهنات حول تزوجه من ملكة الجمال الروسية السابقة، أوسكانا فيفودينا (25 عاما)، حيث خرج أيضا في إجازة منذ تشرين الثاني/ نوفمبر بسبب ما قيل إنه علاج لوعكة صحية.

 وقالت الصحيفة إن فيفودينا اعتزلت مهنة عرض الأزياء، وظهرت بصورة على موقع "تويتر" مرتدية الحجاب بعد حفل الزفاف، فيما اتخذت اسم "ريحانا" للدلالة على اعتناقها الإسلام.

وتعرف ماليزيا نفسها على أنها دولة اتحادية ملكية دستورية تقع جنوب شرقي آسيا، مكونة من 13 ولاية وثلاثة أقاليم، حيث شغل بترا منصب السلطان الخامس عشر. 

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة