بلوفديف: ثاني مدن بلغاريا وعصامة الثقافة الأوروبية لعام 2019

بلوفديف: ثاني مدن بلغاريا وعصامة الثقافة الأوروبية لعام 2019
(أ ب)

أعلن عن ثاني مدن بلغاريا، بلوفديف، أمس السبت، عاصمة الثقافة الأوروبية للعام الحالي، بمشاركة مئات الفنانين الذين أتوا لتقديم أعمالهم في المدنية التي يعود تاريخ إلى أكثر من 6000 عام. 

وتجمع قرابة 50 ألف شخص في ساحة وسط المدينة أمس، لمشاهدة العرض الافتتاحي الذي نظم تحت عنوان "نحن جميع الألوان" بمشاركة 1500 من الفنانين المحليين والأجانب على مسارح عديدة.

ظلت بلوفديف، ثانية كبريات مدن بلغاريا والمحصورة بين البلقان وجبال رودوبى، قائمة منذ آلاف السنين على مفترق الطرق بين أوروبا الغربية والشرق الأوسط، مما جعلها ممرا لحضارات كثيرة احتلتها، أهمها الإغريق والرومان التي لا زالت معالمهم واضحة في المدينة. 

ويعتقد المؤرخون أنها المدينة المأهولة الأقدم في القارة الأوروبية، إذ يعود تاريخ نشأتها إلى أكثر من ستة آلاف عام.

ومن الممكن مشاهدة الدليل على هذا في كثير من المعالم المعمارية التي تعود إلى العصور التراقي واليوناني والروماني والبيزنطي والعثماني.

تعد بلوفديف أول مدينة بلغارية تصبح عاصمة للثقافة الأوروبية، وتتقاسم اللقب مع مدينة ماتيرا الإيطالية.


 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019