شيخ الأزهر يتدخل في "قضية" طالب عانق طالبة!

شيخ الأزهر يتدخل في "قضية" طالب عانق طالبة!
(الأناضول)

أدى انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، لفصل طالبة من جامعة الأزهر، وطالب من جامعة المنصورة في "واقعة" أثارت جدلا واسعا في مصر، خصوصا أن الجامعتين تدخلتا بشؤون شخصية للطالبين، لا يبدو أنها يجب أن تكون محط اهتمام أي جهة رسمية، لكنها تصدرت وسائل الإعلام المصرية خلال الأيام الماضية. 

وظهر طالب من جامعة المنصورة وهو يُقدم باقة من الورود لطالبة من جامعة الأزهر، ليقوما باحتضان بعض بعد ذلك في مشهد يُمكن اعتباره طبيعي جدا، إلا أن ذلك أثار غضب مسؤولي الجامعتين.

واعتبرت جامعة الأزهر مشهد الاحتضان داخل حرم الجامعة الأخرى (المنصورة)، "فعلا يتنافى مع تقاليد المجتمع والجامعة"، وقامت على إثره باستدعاء الطالبة للجنة التأديب ومن ثم فصلها، لتقوم جامعة المنصورة بعدها بعدّة ساعات بإجراء مماثل وفصل طالبها لمدّة عامين.

وقامت جامعة الأزهر بتخفيف العقوبة للاكتفاء "بحرمانها من دخول امتحانات الفصل الدراسي الأول لهذا العام فقط"، الأمر الذي لم تفعله جامعة المنصورة مع طالبها حتى الآن.

وقررت جامعة الأزهر تخفيف العقوبة على الطالبة بعد دعوى من شيخ الأزهر أحمد الطيب، الذي دعا إلى "إعادة النظر في عقوبة بحق إحدى طالباتها عقب إقدامها على تصرف غير مقبول، خلال تواجدها خارج مقر الجامعة، بما يمس تقاليدنا الدينية والشرقية".

وتأتي هذه الإجراءات العقابية للجامعة في إطار رفضها الاختلاط بين الطلاب والطالبات، رغم أن "الواقعة" اتخذت مجراها في حرم جامعة المنصورة، وليس في حرمها. 

وانتشر الفيديو أوائل الشهر الحالي عبر منصات التواصل الاجتماعي، للطالبة داخل حرم جامعي شمالي البلاد، وتغمض عينيها ويوجهها زملاؤها نحو طالب ينتظرها وهو راكع على إحدى ركبتيه وفي يده باقة ورد.

وما أن تقترب من الطالبة وتفتح عينها وتجد الطالب حتى تعرب عن سعادتها وهو يقوم باحتضانها ثم يدور بها في المكان وسط تصفيق الطلاب.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019