بغداد: سوق غزل في العصر العباسي وسوق للترفيه اليوم

بغداد: سوق غزل في العصر العباسي وسوق للترفيه اليوم
(الأناضول)

يعرف سوق الغزل المشهور في العاصمة العراقية بغداد، بكونه مسرحا لبيع وشراء حيوانات نادرة.

ويتواجد السوق التاريخي، في بغداد القديمة، ويستقطب الزوار من عشاق الحيوانات، سواء من المدينة أو خارجها.

ولا يقتصر السوق على أنشطة البيع والشراء، إذ تقام فيه عروض مميزة، مع بعض أنواع الحيوانات، كالقردة والأفاعي.

ويحتوي السوق أنواعا نادرة من الطيور كالنعام، والزواحف، والقطط والكلاب، والأسماك، حيث يقصده هواة تربية الحيوانات من كل حدب وصوب.

قال البائع في سوق الغزل، أبو علي في حديث له مع "الأناضول"، إن السوق يشهد ازدحاما، لاسيما يومي الجمعة والسبت.

وأشار إلى أن السوق يستقطب الزوار من بقية المحافظات أيضا، حيث يمكن العثور على مختلف أنواع الحيوانات النادرة فيه.

ويمكن رؤية العديد من الأبنية التاريخية، التي لا تزال صامدة إلى يومنا، رغم معاناتها من الإهمال، أثناء التجول في منطقة بغداد القديمة.

وأحد أبرز الأماكن التي يقصدها زوار السوق، مسجد الخلفاء من العصر العباسي، بالإضافة إلى أبنية تعود للعهد العثماني.

ووفق الروايات التاريخية، فقد كان سوق الغزل مكانا لبيع الأقمشة والمنتجات التي تغزلها النساء، في عهد الحكم العباسي.

وتحول الموقع مع مرور الوقت إلى أكبر سوق لتجارة الحيوانات في يومنا، رغم احتفاظه باسمه.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019