تبرئةُ أميركي من جريمة قتل بعد 4 عقود قضاها خلف القضبان

تبرئةُ أميركي من جريمة قتل بعد 4 عقود قضاها خلف القضبان
من اليسار كريغ كولي الذي قضى نحو 4 عقود خلف القضبان ظلمًا (نشطاء-تويتر)

سمع العديد منا عن سجناء حُوكِموا زورًا، بتُهَم ليس لهم  أية علاقه بها في الواقع، إلا أن القضاء في هذه الحالة سرعان ما يُثبت براءة الشخص من التّهمة التي  أُدين بها عادةً، وهذا ما لم يحصل مع مواطن أميركيّ قضى نحو أربعة عقود خلف القضبان، جراء إدانته بالخطأ في جريمة قتل، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقرّرت السلطات القضائية في ولاية كاليفورنيا، الإفراج عن كريغ كولي (71 عاما) بعدما قضى 39 عاما في السجن لإدانته بالخطأ في قتل امرأة وطفلها عام 1978.

هل سيُعوّضه المال عن سنينه التي قضاها خلف القضبان؟ (نشطاء-تويتر)

وأمرت بتعويضه عن الفترة التي قضاها ظُلمًا خلف القضبان، بمبلغ 21 مليون دولار أميركي بعد عملية تحقيقات مطولة ثبت خلالها من خلال عينات الحمض النووي المأخوذة منه؛ أنه ليس من ارتكب الجريمة.

وقالت شبكة "سي إن إن" الأميركية، أمس الأحد، إن كولي، كان على علاقة عاطفية بالمرأة المقتولة، وجرت إدانته بناء على شهادة جيران الضحية بأن الرجل كان في منزلها وقت وقوع الجريمة، وأصدرت السلطات حينها حكما بالسجن مدى الحياة بحقه.

المرأة المقتولة وابنتها (نشطاء-تويتر)

وطعن كولي، عبر محاميه على ذلك الحكم عام 1989، واستغرقت إجراءات التقاضي منذ ذلك الوقت حتى ثبتت براءته، وخلصت السلطات أن عينات الحمض النووي المأخوذة منه لم تُشِر إلى وجوده في مسرح الجريمة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية