إحراج في "هواوي" سببه إبنة مؤسسها

إحراج في "هواوي" سببه إبنة مؤسسها
مينج وانجو

أعلنت محكمة فانكوف، في كندا، يوم أمس الجمعة بأنّ المديرة المديرة لشركة "هواوي" وابنة مؤسس الشركة، مينج وانجو، لا تفضل استخدام منتجات الشركة، إذ عثر في حوزتها أثناء القبض عليها نهاية العام الماضي منتجات شركة أخرى تعد من أكبر منافسي "هواوي".

وكانت قد استولت الشرطة عندما تم القبض على وانجو بأمر من الولايات المتحدة في كانون أول/ ديسمبر من العام الماضي على هاتف "آيفون 7 بلوس" وحاسب "آيباد برو" وحاسب "ماك بوك اير".

وطلب محامو الدفاع الحصول على البيانات المخزنة في أجهزتها، قبل إغلاقها لاحقًا.

وبلغت وزارة العدل الكندية وانجو في رسالة بالبريد الإلكتروني إن الادعاء سينقل الأجهزة "إلى سجل المحكمة في كولومبيا البريطانية حتى تقييم امتياز محامي الدفاع".

وينظر إلى اسخدام وانجو لأجهزة "آبل" هو أمر غير مقبول بالنظر إلى سياسة "هواوي" مع موظفيها في حال استخدام أجهزة شركات منافسة أخرى، وقد خفضت سابقًا رتبة ورواتب اثنين من موظفيها بعد أن نشرا تغريدات تخصهم على "تويتر" بواسطة جهاز "آيفون".

ولكن يبرر البعض لوانجو فعلتها، التي ترضخ الآن للإقامة الجبرية في فانكوفر، لصعوبة اقتناء وحيازة أجهزة منتجات "هواوي" في البعض الأماكن، منها الولايات المتحدة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة