إعفاء مؤقت للبريطانيين من تأشيرة السفر لباقي أوروبا

إعفاء مؤقت للبريطانيين من تأشيرة السفر لباقي أوروبا
توضيحية (pixabay)

قرر البرلمان الأوروبي ومجلس الاتحاد الأوروبي، أمس الأربعاء، تسوية تقضي بإعفاء البريطانيين الذين يزورون دول الاتحاد لـ"فترة وجيزة" بعد بريكسيت، من تأشيرات السفر.

وقالت المؤسستان في بيان مشترك لهما، إن الإعفاء سيسري شرط المعاملة بالمثل من جانب السلطات البريطانية، وسيكون مطبقا في جميع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي (باستثناء إيرلندا التي لديها ترتيبات ثنائية خاصة مع بريطانيا) والبلدان المرتبطة بفضاء شنغن (إيسلندا وليشتنشتاين والنرويج وسويسرا)، وفق قناة "فرانس 24" الفرنسية.

وبذلك لن يحتاج البريطانيون الذين يزورون الاتحاد الأوروبي بعد بريكسيت، وحتى في حال عدم التوصل إلى اتفاق، إلى تأشيرات من أجل السفر بعد أن توصل البرلمان الأوروبي ومجلس الاتحاد الأوروبي إلى تسوية.

ويعتبر هذا الإجراء محل اتفاق مبدئي ما زال يتعين تأكيده عبر التصويت في جلسة عامة للبرلمان الأوروبي والمجلس، وهو الهيئة التي تضم الدول الأعضاء.

وتعتبر هذه المسألة الحساسة لملايين السياح البريطانيين، الذين يعبرون المانش، وتسبب جدلا في المفاوضات بسبب إضافة الدول الأعضاء إشارة إلى جبل طارق بوصفه "مستعمرة بريطانية".

وتسبب هذه الإشارة خلافًا منذ فترة طويلة بين إسبانيا وبريطانيا حول جبل طارق الذي تبلغ مساحته 6.8 كيلومترات مربعة وتنازلت عنه مدريد في 1713 لبريطانيا، لكن إسبانيا تؤكد سيادتها عليه.