مزج الأذان بالترانيم يثير الجدل في المغرب

مزج الأذان بالترانيم يثير الجدل في المغرب
(أ ب)

يتواصل الجدل في المغرب حول مشهد مزج الأذان مع الموسيقى وترانيم مسيحية ويهودية في آن واحد، الأحد الماضي في معهد "تكوين الأئمة والمرشدات والمرشدين" في  الرباط، ضمن الأنشطة التي حضرها العاهل المغربي محمد السادس وبابا الفاتيكان فرنسيس.

الأمر الذي تسبب بردة فعل غاضبة في المغرب من قبل البعض؛ حيث عدوه "إساءة واضحة"، معتبرين أن هناك عدة أساليب لإعطاء صورة عن تسامح الإسلام، دون المساس بالثوابت، فيما دافع عنه البعض الآخر، معتبرين إياه "نوعا من التعايش والتسامح".

من بين الأصوات الرافضة لتلك الخطوة أستاذ الدراسات الإسلامية في "الكلية المتعددة التخصصات" في مدينة الرشيدية، عبد الواحد الحسيني، إذ اعتبر أن خلط للأذان بالموسيقى فيه عدم احترام لشعيرة أعظم ركن من أركان الإسلام، الصلاة.

وقال الحسيني، للأناضول، إن "رغم تقبل الإسلام للأديان والثقافات المختلفة، إلا أنه كان حاسما وغير مداهن في كل ما يتعلق بالعقيدة وهوية الأمة". وشدد على أن دعوات التسامح والسلام -التي هي من جوهر الإسلام- "لا تعني أبدا أن تُداس الشعائر الإسلامية بهذه الدعوات".

ودعا الحسيني إلى ضرورة رفض مثل هذه التصرفات، وأضاف: "لئن كان المسلمون مطالبون باستنكار مثل هذه التصرفات والدفاع عن شعائرهم فإن مثل هذه الحالات المعزولة يجب أن تعالج دون أن تلهي الأمة عن معاركها الأساسية والمصيرية".

في المقابل، دافع الباحث المغربي محمد رفيقي عما أسماه بـ"اللوحة الإبداعية الجميلة"، وقال في منشور عبر "فيسبوك" إن من ينتقد " هذه اللوحة الإبداعية الجميلة ينطلق من أمرين؛ الأول عقدة التفوق واعتقاد بطلان كل العقائد سوى ما يؤمنون به، والثاني العداء التاريخي للفن".

على النحو ذاته، اعتبر الأستاذ الجامعي والباحث المتخصص في الجماعات الإسلامية، إدريس القصوري، قال إن "ردة فعل الشارع السلبية" تجاه واقعة رفع الأذان مع الموسيقى جاءت بناء على "عدم درايته بالأمور الدينية" وشعورهم بمس هذا الفعل بمقدس ديني.

وقال القصوري، للأناضول، إن "الجدل الذي أثير حول الواقعة جاء بعد "ركوب" بعض الحركات الإسلامية (لم يسمها) موجة الرفض؛ حيث "سايرت إيقاع الشارع بمنهجية متشددة دون الانطلاق من أصول شرعية دقيقة".

واعتبر أن "ما حدث هو شكل من أشكال حوار الأديان والتسامح الذي يكون فيه تنازلات عن بعض الجزئيات دون المساس بجوهر توحيد الله".

ولم يتوقف الجدل حول تلك الواقعة عند حدود المغرب فقط، بل تعداها ليصل إلى غالبية دول العالم الإسلامي، من خلال عدد من ردود الفعل المختلفة على وسائل الإعلام ومواقع التواصل.

"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، الذي يرأسه المغربي أحمد الريسوني، دخل خط هذا الجدل.

وقال الاتحاد، في بيان، إن "التسامح مطلوب شرعا، وواسع في الإسلام، لكنه لا يعني التنازل عن الثوابت، والتلفيق بين الشعائر الإسلامية العظيمة والترانيم الكنسية أمر مرفوض لا يليق بعقيدة التوحيد".

وطالب الأمة بالحفاظ على عقيدة الإسلام وشعائره وثوابته بعيداً عن أي خلط أو تلفيق.

موقف "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" قوبل بانتقاد من طرف بعض النشطاء المغاربة.

ففي بيان لها، انتقدت "الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب" بالمغرب، موقف الاتحاد من مزج الأذان مع الموسيقى وترانيم مسيحية ويهودية، معتبرة إياه بعيد عن "قيم الإسلام السمحة ومنهج الحوار بين الأديان والتعايش بين الحضارات".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية