طب بلا قلب: إصابة 430 طفلًا بالإيدز بسبب طبيب باكستاني

طب بلا قلب: إصابة 430 طفلًا بالإيدز بسبب طبيب باكستاني
(أ ب)

قبضت السلطات الباكستانية، طبيبا بعد إصابة أكثر من 430 طفلا و100 شخص بفيروص نقص المناعة المكتسب (HIV)، وتحقق معه فيما إذا كان قد نقل فيروس الإيدز عمدًا.

وتقول السلطات الباكستانية أمس، الجمعة، إنَّ "تفشِي الفيروس ظَهَرَ في مدينة لاركانا، جنوبي باكستان، عندما نَقَلَ مُظفر غانغارو، الطبيب المُصاب بالإيدز، الفيروس لعددٍ من المرضى في أوائل نيسان/ أبريل 2019" وفق ما ذكرته صحيفة "ذي غارديان".

وأضافت "وقد أُلقِيَ القبض عليه هذا الشهر، أيار/ مايو 2019، وتحاول الشرطة تحديد ما إذا كان غانغارو نشر المرض عن قصد".

وقال رئيس برنامج مكافحة الإيدز في مقاطعة السند الباكستانية، سيكندر ميمون، إنَّ المسؤولين فحصوا 16 ألف شخص من لاركانا، وأثبتت الفحوصات إصابة 437 طفلاً و100 شخص بالغ بالفيروس، وأضاف "إنَّ 60% من الأطفال المصابين بالمرض أعمارهم لا تتجاوز الخمس سنوات".

وقالت رحمت بيبي، والدة علي رازا، الذي يبلغ من العمر 10 أعوام، لوكالة "أسوشييتد برس"الأمريكية "شعرنا بألمٍ شديدٍ في اليوم الذي سمعنا فيه عن إصابة ابننا بفيروس نقص المناعة البشرية".

رحمة بيبي وعلي رازا (أ ب)

وقالت إنَّ شيئاً لم يبد غريباً عندما أُصيبَ ابنها بحمى في منزلهم في منطقة لاركانا المليئة بالأتربة والمُهملة بدرجةٍ كبيرة، وصف الطبيب شراب "باراسيتامول" لرازا وأخبرها أنَّه لا داعي لأن تقلق.

ولكنها أُصيبَت بالذعر بعد أن علمت أنَّ العديد من الأطفال في القرى المجاورة الذين أُصيبوا بالحمى أثبتت الفحوصات إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية.

وأخذت رحمت ابنها رازا إلى المستشفى حيث أكَّدَت الفحوصات أنَّه مصابٌ بفيروس الإيدز.

وقالت رحمت إنَّه شيءٌ مُحزِنٌ للغاية أن تعلم أن طفلها أصيب بفيروس نقص المناعة المكتسب في مثل هذه السن المبكرة. وقالت إنَّ جميع أفراد أسرتها أجروا فحوصاتٍ للتأكُّد من عدم إصابتهم بالفيروس، ولكن رازا كان الوحيد الذي ثبت إصابته بالفيروس.

حالة الذعر والحزن التي سادت لاركانا (أ ب)

على الصعيد الوطني، سجَّلَت وزارة الصحة الباكستانية أكثر من 23 ألف حالة مُصابة بفيروس الإيدز. وقال مسؤولو الصحة الباكستانيون إنَّ فيروس نقص المناعة المكتسب ينتشر عادةً في البلاد بواسطة أشخاص يستخدمون الحقن غير المُعقَّمة.