أضعت محفظتك؟ اعرف نسبة استرجاعك لها

أضعت محفظتك؟  اعرف نسبة استرجاعك لها
توضيحية (pixabay)

على الأرجح يستعيد الناس محافظ نقودهم المفقودة إذا كانت تحتوي مزيدا من النقد، كلما زادت النقود، كلما كان أفضل.

ذلك استنتاج مفاجئ أعلنه باحثون وضعوا عن عمد أكثر من سبعة عشر ألف "حافظة نقود مفقودة في 355 مدينة في أربعين دولة، وتتبعوا عددا المرات التي اتصل فيها شخص ما بأشخاص افترضوا أنهم هم مالكوها الحقيقيين.

وجود نقود، ما يعادل نحو 13 دولارا بالعملة المحلية، عزز معدل الاستجابة هذا بنحو 51 بالمائة، مقابل أربعين بالمائة في حالة الحافظات الخالية من النقود.

نفس التوجه ظهر في كل الدول رغم تباين الإحصاءات والأرقام.

رفع الباحثون حجم المخاطرة، بأن وضعوا مزيدا من النقود في المحافظ، في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبولندا.

الاستجابة قفزت لاثنين وسبعين بالمائة بالنسبة للمحافظ التي تحتوي على ما يعادل أربعة وتسعين دولارا، مقابل واحد وستين بالمائة لتلك المحافظ التي تحتوي على ثلاثة عشر دولارا.

أما إذا كانت المحافظ خاوية فالمعدل لا يتجاوز ستة وأربعين بالمائة.

كيف هذا؟

يقول المحاضر في جامعة ميشيغن وأحد المشاركين في الدراسة، ألان كون، والذي نشر نتائجها اليوم الخميس في مجلة العلوم: "الدليل يوضح أن الناس تميل للاهتمام بصالح الآخرين وينفرون من فكرة أن يروا أنفسهم لصوصا".

مؤلف آخر مشارك هو كريستيان زويند من جامعة زيورخ قال "الأمر فجأة يجعلك تشعر أنها سرقة" عندما يكون هناك نقودا في المحفظة.

وأضاف: "والشعور بأنها سرقة يزداد عندما تزداد النقود في المحافظ".

وقال للصحفيين إن هذه الفكرة دعمت نتائج استطلاع رأي أجراه الباحثون في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبولندا.

المحافظ التي استخدمت في الدراسة كانت شفافة عبارة عن في الواقع عن محافظ بطاقات عمل شفافة، تم اختيارها بحيث يستطيع المارة رؤية النقود بداخلها دون الحاجة لفتحها.

فريق من ثلاثة عشر مساعد بحث تظاهروا أنهم عثروا لتوهم على محافظ وأعادوها إلى بنوك ومسارح ومتاحف ومؤسسات ثقافية أخرى ومكاتب بريد وفنادق ومراكز شرطة أو حتى مكاتب عامة.

كان السؤال الأساسي هو: هل سيقوم الموظف الذي يستلم المحفظة بالاتصال بمالكها المفترض، الذي يظهر اسمه وبريده الإلكتروني في ثلاث بطاقات عمل متطابقة داخل الحافظة، أم لا؟.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة