تكساس: مشهد العبودية في اعتقال رجل أسود

تكساس: مشهد العبودية في اعتقال رجل أسود
(فيسبوك)

يبدو أن بعض سكان مدينة غالفستون في ولاية تكساس الأميركية، لم يطلعوا جيدا على التاريخ المظلم لمنطقتهم، في عصر العبودية الذي تلاه الفصل العنصري ضد الأميركيين من أصل أفريقي.

وفي مشهد يُذكر بالعبودية، أقدم شرطيان من ذوي البشرة البيضاء في المدينة على اعتقال رجل أسود، واقتياده مكبلا خلف أحد الخيول، تماما كما كان يعامل سكان المدينة البيض، العبيد في الماضي المُظلم.

وأثار تصرف رجال شرطة الخيالة، ردود فعل غاضبة من قبل مواطنين أميركيين، في أعقاب انتشار الصورة على وسائل التواصل الاجتماعي، ولاقت استنكارا واسعا، حيث استذكرت الصورة فترة العبودية التي كانت سائدة مطلع القرن الماضي.

وعقب ذلك، قدم رئيس قسم شرطة غالفستون اعتذاره لسوء تصرف الشرطيين الاثنين، مؤكدا أنه تصرف "غير مقبول" و"إحراج غير ضروري"، مضيفا أن هذه "تقنية مدروسة تُعد أفضل الممارسات في بعض السيناريوهات، إلا أن ضابطينا أظهرا سوء تصرف في هذه الحالة وكان بإمكانهم انتظار وحدة نقل في مكان التوقيف".

وقالت أخت المعتقل، دونالد نيلي، غير الشقيقة، في منشور على موقع "فيسبوك" إنه الشرطيين "عاملاه كأنه حيوان"، مشددة على أنه متشرد يعاني من أمراض عقلية، تحاول العائلة دائما، البحث عنه.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت نيلي للاشتباك به بارتكاب مخالفة تعد على عقار خاص.