قدست سابقا.. شجرة ضخمة في السنغال تتحول مقصدا للسياح

قدست سابقا.. شجرة ضخمة في السنغال تتحول مقصدا للسياح
(الأناضول)

تجذب شجرة تبلدي في سنغال، يقدّر عمرها نحو 18 قرنًا، أنظار السياح الأجانب، بينما يعتبرها السكان المحليون "شجرة مقدسة" تمنح الرزق والرحمة والصحة.

وشجرة تبلدي الموجودة في قرية نيانينغ، التابعة لمدينة جوال، جنوبي العاصمة السنغالية داكار، تعتبر شجرة مقدسة تمتلك قدرات خارقة في الشفاء من الأمراض، وفقًا لما ذكرته وكالة الأناضول على لسان مراسلها.

وأضاف المراسل، أن ضخامة الشجرة تبهر الزوار الأجانب، فيما يتبارك بها السكان المحليون باعتبارها مصدرًا للرزق وحسن الطالع.

ولفت إلى أن عرض الشجرة يبلغ 32 مترًا، ودأبت قبيلة سيرير المحلية، على دفن أفراد الطبقة الدنيا في المجتمع داخل فجوة كبيرة في ساق الشجرة.

وأشار مراسل الأناضول، أن أول رئيس للسنغال، ليوبولد سيدار سنغور، والذي ينتمي إلى قبيلة سيرير، أمر في ستينيات القرن الماضي، بإلغاء هذا التقليد الذي تناقله أفراد القبيلة من جيل إلى جيل.

وأوضح أن الشجرة تتحدى الزمن والجفاف، في الوقت الذي تحولت فيه إلى مقصد للسياح الأجانب، بسبب ضخامتها.

ونوه المراسل، إلى أن اهتمام السياح بهذه الشجرة وإقبالهم على زيارتها، دفع السكان المحليين نحو افتتاح محلات لبيع الهدايا الصغيرة، ما أدى إلى المساهمة في تطوير اقتصاد المنطقة.