ناسا تُحقق في ما قد تكون أول جريمة تُرتكب بالفضاء

ناسا تُحقق في ما قد تكون أول جريمة تُرتكب بالفضاء
آن مكلين (أرشيفية - أ ب)

تحقق وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، في احتمال ارتكاب رائدة فضاء جريمة أثناء وجوده في الفضاء، في حداثة غير مسبوقة، وفقا لما كشفته صحيفة "نيويورك تايمز".

وبحسب الادعاءات، فإن رائدة الفضاء، آن مكلين، يبدو أنها قامت بالدخول إلى حساب صديقتها شريكتها، التي انفصلت عنها، بينما كانت تعيش في محطة الفضاء الدولية، لمدة نصف سنة، لتكون بذلك أول جريمة تُرتكب في المدار الأرضي المنخفض، في حال إثباتها.

وأقرت ماكلين أنها دخلت لحساب صديقتها السابقة، أثناء وجودها على متن المحطة، لكنها أنكرت ارتكاب أي مخالفة جنائية، مدعية أنها تحاول فصل الأموال التي شاركتها مع صديقتها قبل أن تنتهي علاقتهما العاطفية.

وذكرت الصحيفة أن شريكتها السابقة، سامر ووردن، قدمت شكوى إلى لجنة التجارة الفيدرالية، مفادها أنه تم الوصول إلى حسابها المصرفي دون إذنها من شبكة حاسوب تابعة لناسا.

كما قدم أحد أفراد الأسرة شكوى إلى مكتب المفتش العام الداخلي في ناسا واتهم ماكلين بتزييف هويتها، والدخول غير القانوني، إلى سجلات ووردن المالية الخاصة، وفقاً للصحيفة.

وادعى محامي ماكلين، أن موكلته دخلت إلى حساب وورد المصرفي لأنها كانت تُريد التأكد من أوضاع شريكتها السابقة، المالية، نظرا لكونها تربي ابنها أيضا، مشيرا إلى أنها "تستنكر بشدّة" فعل أي شيء غير لائق.

وخرجت ماكلين في بعثة فضائية إلى المحطة الدولية في الثالث من كانون الأول/ ديسمبر 2018، وعادت إلى الأرض في 24 حزيران/ يونيو الماضي,

وتجدر الإشارة إلى أن الوكالات الخمس، المسؤولة عن تفعيل المحطة الفضائية، وهي في الولايات المتحدة وروسيا واليابان وأوروبا وكندا، وضعت آلية معينة للتعامل مع التصرفات غير القانونية التي قد تُرتكب على متن المحطة.