إلهان عمر تطلب الرأفة بالحكم على شخص هددها بالقتل

إلهان عمر تطلب الرأفة بالحكم على شخص هددها بالقتل
(أ ب)

قدمت عضو الكونغرس الأميركي، صومالية الأصل، إلهان عمر، طلبا رسميا، أمس الثلاثاء، لقاض فيدرالي، مفاده أن يظهر "الرأفة" في حكمه على رجل يميني متطرف هدد بقتلها.

ونشرت المشرعة الممثلة عن ولاية مينيسوتا، نص الرسالة على "تويتر"، موضحة أنها تفضل عقوبة إصلاحية عن مجرد العقاب.

وقالت في الرسالة: "بصفتي شخصا فر من منطقة حرب، أعرف إلى أي يُمكن أن تُزعزع فيه أعمال العنف السياسي، الاستقرار. إن تهديده بالعنف الذي يعتمد على الصور النمطية البغيضة حول إيماني جعل الأمر أكثر خطورة... لقد كان تهديدًا لدين بأكمله، في وقت تتصاعد فيه جرائم الكراهية ضد الأقليات الدينية في بلدنا".

وبعدما أوضحت عمر أن مرتكبي أعمال العنف، هم غالبا ضحايا لحالة الاغتراب والتهميش، معتبرة أن التعاطف قد يكون السبيل الوحيد لإعادة تأهيل هؤلاء الأشخاص، وليس الانتقام.

وكتبت: "يجب أن نسأل: من نحن كأمة إذا أردنا الاستجابة لأعمال الانتقام السياسي بالانتقام؟ الجواب على الكراهية ليس المزيد من الكراهية؛ بل الرحمة".

وقالت إنه ينبغي بدلا من ذلك إعطائه فرصة "للتعديل والسعي إلى التكفير عن ذنبه".

أقر باتريك كارلينو، البالغ من العمر 55 عامًا، من أديسون بنيويورك، بأنه مذنب أمام محكمة فيدرالية بنيويورك الإثنين في الاتصال بمكتب إلهان يوم 21 آذار/ مارس الماضي، وإبلاغ أحد الموظفين بأن إلهان "إرهابية" مهددا بقتلها.

ويواجه كارلينو عقوبة بالسجن تصل إلى 10 سنوات، عندما يصدر الحكم ضده في شباط/ فبراير المقبل.

وادعت عمر في رسالتها أن الاندماج المجتمعي والخدمات الاجتماعية ستخدم كارلينو أفضل من عقوبة السجن لمدة طويلة أو غرامة كبيرة، قائلة إن "معاقبة المدعى عليه بالسجن لمدة طويلة أو بغرامة مالية مرهقة لن تؤهله. ولن تصلح الضرر الذي تسبب به. بل تزيد من غضبه واستياءه".

وانتهت بمرافعة القاضي: "أطلب منك أن تبدي تعاطفك في الحكم".